عقار جديد يحمي من كورونا بنسبة 77%

حجم الخط
واشنطن - وكالات

أظهرت تجربة سريرية أن عقار "إيفوشيلد" يقلل خطر الإصابة بكورونا، بنسبة 77%، لكن المشكلة أن استخدامه ما زال محدودا للغاية والكميات المتوافرة منه قليلة، كما لا يمكن إعطاؤه بعد الإصابة بالفيروس.

وفي تقرير نشرته مجلة "نيوزويك" الأمريكي، قالت الكاتبة جيني فينك إن إدارة الغذاء والدواء في أمريكا وافقت على استخدام "إيفوشيلد" في وقت سابق من ديسمبر/كانون الأول الماضي على أمل الحد من تأثير كورونا.

وعقار إيفوشيلد هو علاج يعتمد على حقن الأجسام المضادة أحادية النسيلة، ويشبه عقار "ريجن-كوف-2" من شركة "ريجينيرون"، ويتم تناوله استباقيا للمساعدة في تعزيز الاستجابة المناعية لدى الفئات المعرضة للخطر، ويساعد على حمايتها لمدة تصل إلى 6 أشهر.

ويعطى "إيفوشيلد" على جرعتين عن طريق الحقن، لكنه لا يعوض التطعيم كما يؤكد الخبراء، إذ لا يزال يُعتقد أن اللقاحات هي الأفضل لتقليل خطر الدخول إلى المستشفى بسبب كورونا.

ويتوفر عقار إيفوشيلد حاليا في أمريكا فقط للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على (12عاماً)، والذين يعانون من نقص المناعة المعتدل أو الشديد بسبب حالة مرضية أو بسبب الأدوية، أي أن أجسامهم لا تستطيع تطوير استجابة مناعية كافية بعد التطعيم ضد كورونا.

كما يعطى إيفوشيلد للأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح بسبب المخاطر الصحية المحتملة وفقا لسجلاتهم الطبية، مثل ردود الفعل التحسسية.

وأضاف كوتون لشبكة "سي إن إن" (CNN) "أنا قلق للغاية بشأن الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، أشعر بخيبة أمل لأننا لا نستطيع الحصول على كميات أكبر، وآمل أن نتلقى المزيد في القريب العاجل حتى نتمكن من منع أكبر قدر ممكن من الإصابات والوفيات بين هذه الفئة".