الأسير محمد العارضة ينضم لقائمة عمداء الأسرى

حجم الخط
العارضة
رام الله-وكالة سند للأنباء

ارتفعت قائمة عمداء الأسرى إلى 210 أسيراً، بدخول الأسير محمد قاسم أحمد عارضة، من بلدة عرابة جنوب جنين عامه الـ 21 على التوالي في سجون الاحتلال، اليوم السبت.

وقال مركز فلسطين لدراسات الأسرى، إن الأسير العارضة (40 عاماً) أحد أبطال عملية نفق الحرية، اعتقل بتاريخ 14/5/2002 وصدر بحقه حكماً بالسجن المؤبد 3 مرات إضافة إلى 20 عاماً.

واتهم الاحتلال "العارضة" بالإشراف على عمليات عسكرية، أدت إلى مقتل عدد من جنود الاحتلال بداية انتفاضة الأقصى.

وتعرض الأسير "العارضة"، خلال فترة اعتقاله للعزل الانفرادي، وتمكن مع خمسة أسرى آخرين في تشرين أول من العام الماضي، من تحرير أنفسهم من سجن "جلبوع"، وأُعيد اعتقالهم بعد عدة أيام.

وأشار "مركز فلسطين"، إلى أن الأسير "العارضة" لا يزال يخضع للعزل الإنفرادي منذ عملية نفق الحرية، مؤكدة أنه نُقل مؤخراً من عزل سجن "اهلكدار" إلى عزل بئر السبع.

وأوضح أن عدد عمداء الأسرى في مثل هذا اليوم من العام الماضي كان 68 أسيراً، واليوم وصل إلى 210 أسيراً، نتيجة وجود المئات من الأسرى المحكومين بأحكام مرتفعة.

وعمداء الأسرى هم من أمضوا ما يزيد عن 20 عاماً بشكل متواصل خلف القضبان، من بينهم 17 أسيراً مضى على اعتقالهم ما يزيد عن الثلاثين عاماً.

ويعد الأسيرين" كريم يونس" وماهر يونس"، أقدم عمداء الأسرى وهما معتقلان منذ عام 1983، بينما قضى 38 أسيراً فلسطينيا 25 عاما داخل سجون الاحتلال.

وطالب "المركز" بإطلاق حملة دولية للمطالبة بالإفراج عن الأسرى القدامى وكبار السن والمرضى، داعيا وسائل الإعلام تسليط الضوء أكثر على هذه الشريحة من الأسرى.