الاحتلال يحكم بالسجن 13 عاماً على المحامي "برغوث"

حجم الخط
القدس - وكالة سند للأنباء

حكم الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بالسجن ثلاثة عشر عاماً ونصف على المحامي الأسير طارق برغوث، بتهمة المشاركة في عمليات إطلاق نار برام الله.

وأصدرت محكمة عوفر العسكرية برام الله حكماً بالسجن ثلاثة عشر عاماً ونصف على المحامي طارق برغوث، بتهمة المشاركة في عمليات إطلاق نار على عدة حواجز إسرائيلية، مع القائد السابق لكتائب شهداء الأقصى زكريا زبيدي.

واعتقل الاحتلال الإسرائيلي، المحامي برغوث والقيادي الزبيدي من مدينة رام الله في 7 فبراير لهذا العام، وتعرضا لتحقيق قاس في مركز تحقيق المسكوبية.

ويحمل المحامي برغوث (45 عام) الهوية المقدسية، من قرية الولجة شمال غرب بيت لحم، ويسكن في العيزرية، ويعمل بوزارة شؤون الاسرى والمحررين، وهو من بين المحامين البارزين في الدفاع عن الأسرى الفلسطينيين.

ويمثل برغوث أمام المحاكم في قضايا استحوذت على الرأي العام، من بينها قضية الطفل الأسير أحمد مناصرة من القدس، والذي أطلق النار عليه وأصيب بجروح خطيرة وقت اعتقاله.