لقاء يبحث أوضاع اللاجئين بمخيمات الضفة الغربية

حجم الخط
مخيمات الضفة
رام الله-وكالة سند للأنباء

بحثت دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية مع وكالة الأونروا، اليوم الأربعاء، أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الضفة الغربية، وتأثير الأزمة المالية التي تواجهها الوكالة الأممية على خدماتها المقدمة لهم.

وجمع اللقاء في مقر دائرة شؤون اللاجئين بمدينة رام الله وكيل الدائرة أنور حمام ومديرة عمليات "الأونروا" دوروثي كلاوس.

ووفق بيان صادر عن "شؤون اللاجئين"، فقد أكد حمام خلال اللقاء ضرورة استمرار "الأونروا" في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين دون تقليصات.

وبيّن حمام، أن المخيمات تواجه العديد من المشاكل التي تحتاج الى معالجة سريعة من الوكالة، خاصةً ترهل البنى التحتية والنقص الشديد في مياه الشرب.

وأوضح أن 38  ألف لاجئ فلسطيني من المجتمعات البدوية، بالإضافة الى 25 ألف أسرة في مخيمات الضفة يعيشون تحت خط الفقر، وهم بحاجة دائمة الى مساعدات وخدمات "الأونروا" التي تشكّل مصدر دخل أساسي لهذه الأسر.

من جهتها، أكدت كلاوس أن "الأونروا" تعمل على تخفيف معاناة اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الضفة، وتحسين جودة خدماتها وآليات عملها، بما يضمن وصول المساعدات الى مستحقيها.

وأضافت المسؤولة الأممية أنه "لن يترك أي لاجئ خلف الركب"، وفق ما نقل بيان "شؤون اللاجئين" على لسانها.

وأشارت إلى حرص الوكالة على التنسيق مع دائرة شؤون اللاجئين والتشاور معها فيما يخص المخيمات واللاجئين الفلسطينيين.