الساعة 00:00 م
السبت 28 يناير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.26 جنيه إسترليني
4.85 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.74 يورو
3.44 دولار أمريكي

تقديرات إسرائيلية: مقبلون على موجة عمليات وتصعيد أمني مختلف

حجم الخط
جنود الاحتلال يتفحصون المركبة التي نُفذ فيها عملية دهس شرق رام الله.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

رجحت تقديرات أمنية إسرائيلية مؤخرًا، بـ "تصعيد" العمليات الموجهة ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل، وزيادة في شدتها وحجمها ونوعيتها.

وحذّرت "أجهزة أمن" الاحتلال من "محاولات فصائل المقاومة الفلسطينية تجنيد وتشكيل خلايا؛ ستعمل على تنفيذ عمليات".

وعرضت "أجهزة الأمن" هذه التقديرات خلال إحاطة قدمت للجنة الخارجية والأمن في الكنيست، أمس الثلاثاء، وعبّرت خلالها عن "مخاوف" من إقدام الشبان الفلسطينيين على تنفيذ عمليات تحاكي تلك التي نفذت مؤخرًا.

وشددت التقديرات الإسرائيلية على أنها "تواجه موجة تصعيد أمني متفاقم".

وعبّرت عن قلقها من حقيقة أن العديد من منفذي العمليات الأخيرة ضد حيش الاحتلال والمستوطنين في الضفة الغربية، هم من حملة تصاريح العمل بالداخل المحتل، وقالت إن ذلك "يتطلب استعدادا وتفكيرا مختلفين".

وتضمنت التحذيرات التي استعرضها ممثلو جيش الاحتلال وجهاز "الشاباك"، توقعات بتصعيد العمليات وزيادة شدتها ونوعيتها في الأشهر المقبلة.

واعتبرت أن أولى المؤشرات على ذلك كانت عملية التفجير المزدوجة التي نفذت في مدينة القدس يوم الأربعاء الماضي، والتي أسفرت عن مقتل إسرائيليين.

وفي رسالة إلى الحكومة المقبلة التي قد يعلن بنيامين نتنياهو عن تشكيلها خلال الأيام المقبلة، شدد ممثلو الأجهزة الأمنية، على ضرورة "تحسين حياة السكان الفلسطينيين على المستوى المدني والاقتصادي"، مقابل تصعيد العمليات التي تستهدف العمل المقاوم في الضفة.

وفي ظل ارتفاع وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، شهدت عمليات المقاومة الشعبية والمسلحة بالضفة الغربية والقدس تصاعدًا ملحوظًا منذ بداية العام الجاري، وتنوعت ما بين إطلاق نار وإلقاء عبوات، وعمليات دهس وطعن، ومواجهات مباشرة مع الاحتلال، أدت في مجملها إلى مقتل 31 إسرائيليًا، وإصابة العشرات بجروح.