فصائل غزة: الاحتلال وعملاؤه يتحملون مسؤولية التفجيرات

حجم الخط
1e7439f26744559aeca5eee3e5962823.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

أكدت لجنة "المتابعة العليا" للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، أن الاحتلال وعملاؤه وأدواته مسؤولون عن الجريمة النكراء، وأن الشعب في غزة عصي على الانكسار.

وقالت اللجنة في بيان لها اليوم الأربعاء، إن الاحتلال الصهيوني وأدواته وعملاؤه يتحملون المسؤولية الكاملة عن هذا الاستهداف الإجرامي.

ووصفت ما حدث من تفجيرات الليلة الماضية غرب غزة بـ "الجريمة الآثمة".

عقدت لجنة المتابعة العليا اجتماعًا طارئًا لها ظهر اليوم، لمناقشة الأوضاع الداخلية الراهنة في أعقاب التفجيرات الإرهابية ضد حواجز للشرطة الفلسطينية في مدينة غزة.

ودعت الأجهزة الأمنية لملاحقة مرتكبي الجريمة وتقديمهم للعدالة، واتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الجبهة الداخلية وتحصينها من أية مخططات "صهيونية" تستهدف ضرب حالة الاستقرار ونشر الفوضى.

ونوه البيان إلى أن القوى الوطنية والإسلامية تتابع باهتمامٍ بالغٍ تفاصيل "الحدث الإجرامي"، ومجريات التحقيق وإجراءات الوقاية.

وأعلنت أنها تضع كافة إمكانياتها وقدراتها وخبراتها لخدمة تلك الأهداف في إطار وحدة وتكامل عناصر الموقف لتحصين الجبهة الداخلية.

ووجهت التحية للأجهزة الأمنية على جهودها في حفظ أمن المواطن الفلسطيني، وحماية الجبهة الداخلية.

واعتبرت الفصائل أن هذه الجهود يجب إسنادها بجهود شعبية مجتمعية وتنظيمية مقاومة لمخططات الاحتلال وأعوانه الهادفة لضرب السلم الأهلي والأمن المجتمعي. 

وطالبت باستثمار حالة الالتفاف الشعبي في التصدي لأية جهات تخطط للمساس بالشعب الفلسطيني واستقراره، والدفع من أجل إنجاز المصالحة واستعادة الوحدة.

وأردف البيان: "غزة عصية على الاختراق أو الانكسار، وكل المحاولات الهادفة لاختراق الجبهة الداخلية ستفشل أمام وحدة الموقف وحالة الصمود الكبيرة لأبناء القطاع ومقاومته".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk