الساعة 00:00 م
الثلاثاء 05 مارس 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.54 جنيه إسترليني
5.05 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.88 يورو
3.58 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

تحقيق يكشف عن تعذيب مروّع بحق معتقلي غزة.. إليكم التفاصيل

"علوش".. مُهرّج فلسطيني يتحدى قسوة الحرب ويبث الأمل

الاحتلال يسلب من "رانيا" أغلى ما تملك.. توأم فلسطيني ولدا واستشهدا في الحرب

غزة.. ارتفاع حصيلة مجزرة "شارع الرشيد" إلى 118 شهيدا

"القسام" و"حماس" تنعيان شهداء نابلس: من أبطال القسام ومنفذو عملية الأغوار

حجم الخط
شهداء نابلس منفذي عملية الأغوار
غزة - وكالة سند للأنباء

نعت حركة "حماس" وذراعها العسكري "كتائب القسام" صباح اليوم الخميس الشهداء الثلاثة الذين ارتقوا خلال اشتباكٍ مسلح مع قوات الاحتلال الإسرائيلي شمال الضفة الغربية، مؤكدتان أنهم "أبطال عملية مفترق عين الحمرا بالأغوار التي وقعت قبل شهر".

جاء ذلك في بيانين منفصلين صدرا عن "حماس" و"القسام" وتلقت "وكالة سند للأنباء" نسخة عنهما.

وقالت كتائب القسام في بيانها على قناتها في تيليغرام، إنها تزف "مجاهديها الأبطال حسن قطناني ومعاذ المصري وإبراهيم جبر، أبطال عملية الأغوار، والذين ارتقو برصاص الاحتلال صباح اليوم"

بدورها أكدت "حماس" أن الشهداء هم "أبطال عملية الأغوار التي نُفذت قبل نحو شهر وقُتل فيها 3 مستوطنات في إطار الرد على جرائم الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك والحرائر فيه خلال شهر رمضان".

وشددت أنها ستواصل طريق الجهاد والمقاومة؛ دفاعًا عن القدس و"الأقصى" وحتى تحرير فلسطين واستعادة كافة الحقوق الوطنية.

من جانبها نعت كتيبة نابلس - سرايا القدس، شهداء نابلس من أبناء "القسام"، الذين ارتقوا إثر جريمة اغتيال في البلدة القديمة بنابلس.

وأكدت كتيبة نابلس، أن دماء الشهداء سوف تكون وقوداً لمعركة الاشتباك المستمرة، وضرب العدو وجنوده وقطعان مستوطنيه دفاعاً عن الشعب الفلسطيني.

واستشهد الفلسطينيين الثلاثة في البلدة القديمة بمدينة نابلس، صباح اليوم، اثنان منهم (حسن قطناني ومعاذ المصري) يتهمهما الاحتلال بتنفيذ عمليّة إطلاق النار في الأغوار الشهر الماضي، أدت لمقتل ثلاث مستوطنات، فيما وصف الشهيد الثالث (إبراهيم جبر) بـ "أحد كبار مساعدي" الشهيدين.

يُذكر أن عملية الأغوار وقعت صباح يوم السابع من أبريل/ نيسان الماضي على الشارع الاستيطاني 57 بالقرب من مفترق الحمرا شمال الضفة الغربية، مما أسفر عن مقتل 3 مستوطنات من مستوطنة إفرات في بيت لحم.

ومن ذلك الحين فرض جيش الاحتلال إجراءات عسكرية مشددة على الأغوار الشمالية، وأجرى تفتيشات واقتحامات دورية في أكثر من منطقة، بحثًا عن المنفذين، إلى أن أُعلن عن ارتقائهم اليوم في نابلس.

وبشهداء اليوم يرتفع عدد الفلسطينيين الذين ارتقوا برصاص الاحتلال منذ بداية العام إلى 112 شهيدًا، بينهم 106 شهيدًا من الضفة الغربية والقدس، و3 شهداء من الداخل المحتل، و3 شهداء من قطاع غزة، من بينهم 20 شهيدًا تحت سن 18 سنة.