الساعة 00:00 م
الخميس 25 ابريل 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.71 جنيه إسترليني
5.33 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
4.04 يورو
3.78 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

جيش الاحتلال يُعلن مقتل "رائد" شمال قطاع غزة

فلسطيني يحول موقعاً عسكرياً مدمراً إلى مسكن لعائلته النازحة

"الوضع القائم" في الأقصى.. تغييرات إسرائيلية بطيئة ومستقبل خطير

جثث متحللة ومكبلة اليدين ودمار غير مسبوق..

بالفيديو والصور كارثة إنسانية مروّعة في مستشفى الشفاء تُثير غضب رواد منصات التواصل

حجم الخط
P8RjI.jpg
غزة – وكالة سند للأنباء

على وقِع صراخات المكلومين واستغاثاهم، كشف شروق شمس الأول من نيسان/ أبريل الجاري (اليوم الاثنين)، عن مشاهد صادمة، ومآسي ومجازر مروّعة ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي على مدار أسبوعين كاملين بحق الفلسطينيين العُزل الذين لجأوا إلى مجمع الشفاء الطبي والأماكن المحيطة به غرب مدينة غزة؛ بحثًا عن ملاجئ آمنة في ظل الحرب الدموية الدائرة منذ ستة شهور.

المشاهد القاسية التي تأتي تباعًا من مستشفى الشفاء، جاءت، بعد انسحاب جيش الاحتلال منها فجر اليوم، تاركًا خلفه جثامين العشرات ملقاة على الطرقات، وهياكل عظمية محروقة، وأخرى متحللة، إلى جانبٍ ما أحدثه من دمارٍ غير مسبوق في المستشفى.

وبحسب معطيات نشرها المكتب الإعلامي الحكومي، فإن الاحتلال قتل قرابة 400 شهيد خلال حصار مستشفى الشفاء، فيما قال الدفاع المدني، إنّهم وجدوا في بنك الدم شهيدًا مكبّل اليدين أُعدم برصاصة مباشرة في رأسه، كما رأت طواقمه هياكل عظمية محروقة، وأخرى متحللة موجودة داخل أكياس.

وأكد شهود عيان لـ "وكالة سند للأنباء" أنّ دمار العدوان الذي استمر لأسبوعين، أصاب كل زاوية في مستشفى الشفاء، تخلله إحراق عدة أبنية، وتدمير المعدات الطبية، بالإضافة لأعمال حفر وتجريف كبيرة جدًا ما جعل المستشفى خارج الخدمة تمامًا.

ولا يزال مئات الفلسطينيين يتوافدون لتفقد الدمار بمباني الشفاء، وسارعت بعض العائلات لإخراج مصابين ومرضى كانوا محاصرين داخل المستشفى، فيما هَرع آخرون إلى المكان بحثًا عن جثامين أقاربهم المفقودين منذ الحصار.

wFXct.jpg
 

ومن وسط الكارثة الإنسانية المروّعة والمشاهد التي تُدمي القلب، التقط أحد المصورين عبارة كتبها الأطباء على جدران مستشفى الشفاء، في اليوم 11 من العدوان، جاء فيها: "صبرًا يا أهل الشفاء فإن فرجكم قريب".

صبرا اهل الشفاء.jpg
 

ووثق مقطع مصوّر صرخات فلسطينية فجعت باستشهاد عددًا من أفراد عائلتها خلال العدوان الذي شنه جيش الاحتلال على مجمع الشفاء الطبي بغزة، حيث كانت تصرخ بصوتٍ مفجوع: "بكفو اللى راحوا يا ربي.. 4 شهور وابني تحت الردم مش عارفة أطلعه".

ومن بين الركام الجثامين المتحللة المتناثرة في ساحة المستشفى، كانت سيدة تبحث عن نجلها الشهيد وتردد: "نفسي أشوفه بدي ألملم عظامه وأوخذها عندي"، بينما انهار مواطن باكيًا: "كلهم راحوا فيش حدا حيلتي".

بينما ظهرت سيدة فلسطينية أخرى تحاول تصبير الأهالي وتثبيتهم خلال تفقدهم مجمع الشفاء، حيث كانت تحكي بأعلى صوتها: "حسبنا الله ونعم الوكيل، "والله غير الله ينصرنا".

هذا وقد أثارت هذه المشاهد، موجة غضب واسعة على منصات التواصل الاجتماعي على المستوي المحلي والعربي، حيث وصف رواد ما جرى بـ "إجرام لا مثيل له في أي مكانٍ آخر"، فيما عبّر آخرون عن حزنهم العميق للحال الصعب الذي عاشه المحاصرون وذويهم طوال الأسبوعين الماضيين.

فقد علّق الصحفي صالح الناطور على الدمار الهائل الذي أحدثه الاحتلال في مستشفى الشفاء بالقول: "مستشفى الشفاء بناه العالم أجمع لا يوجد فيه مبنى أو قسم أو سرير أو حتى باب أو مسمار إلا وساهمت دول ومنظمات إنسانية وإغاثية من كل العالم في تشييده وإحضاره.. أحرقوا تاريخ عمره أطول من عمر النكبة ودفنوه تحت التراب".

أما إيمان مصطفى، فقد أرفقت على حسابها بفيس بوك صورة تُظهر حجم الدمار في الشفاء، قائلةً: "هكذا يكون صباح الفـاجعة، مستـشفى الشفاء أو ما تبقى منه! هذه الرمال التي يتجمع الناس فوقها يبحثون عن بقايا جثاميـن الشهـداء، كل صورة خرجت كانت فـاجعة".

كتب الكاتب المصري يوسف الدموكي: "هكذا ترك الاحتلال مستشفى الشفاء ومحيطه، والله إن هذا لهو العلوّ الكبير، كيف عاث في الأرض فسادًا بتلك الدرجة؟! لقد ترك مئات الجثث خلفه هياكل عظمية متفحمة!".

وتابع في منشوره: "ثم يأتي البعض ويصافحه، أو يطبع معه، أو "ينسّق" معه، أو "يتعايش" معه، أو يفتح له سفارةً، أو يمرر له بضاعةً، أو يطبّل لمن أعانوه وتعاونوا معه، أو والوه وخانوننا معه، أو تواطؤوا على ذلكم معه! والله والله والله.. لن تترككم لعنة غزة حتى تذيقكم العذابين؛ من خزي الدنيا وسعير الآخرة!

هذا وقد غرد الداعية أحمد النفيس قائلًا: "ما حدث في مجمع الشفاء الطبي ومحيطها يندى له الجبين ويعجز الكلام عن وصفه، وينذر بعقوبةٍ إلهية توشك أن تقع على رأس الأمة البكماء، ولا ينبغي لمسلمٍ أن يمرّ على هذه الفواجع دون أن يتحرّك فيه حرقةٌ وغضب".

بينما جاء في تغريدة الناشطة الإعلامية هدى نعيم: "لم يكن جيش احتلال الذي مر! إنما تتار العصر مروا من هنا! جنود قد ضمنوا أنه لن يتحرك أحد ولن يوقفهم أحد وأن كل شيء مستباح! حرقوا مجمع الشفاء الطبي بشكل كامل! قتلوا جرحى ودفنوهم مكبلي الأيدي! نبشوا القبور! حاصروا الأطفال والنساء والمرضى حتى مات البعض جوعاً ومرضاً".

يُذكر أن مستشفى الشفاء هو الأكبر في قطاع غزة، ويتكون من عدة مباني أهمها قسم الجراحات التخصصية، وهو الوحيد الذي تجرى فيه العمليات المعقدة للمرضى في كل قطاع غزة، خاصة الحالات التي صعب خروجها لتلقي العلاج خارج القطاع.