"تريستال": الأغوار منطقة مهمة لدولة فلسطين المستقبلية

حجم الخط
9998916335.jpg
نابلس - وكالة سند للأنباء

جددت مبعوثة الاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط سوزانا تريستال، التزام الاتحاد تجاه رؤية دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة تعيش جنبًا إلى جنب مع دولة إسرائيل في سلام وأمن، وفق تعبيرها.

وأكدت سوزانا، في تصريحات صحفية لها اليوم الأربعاء، وجوب إيجاد سلام دائم عبر المفاوضات بين الطرفين، قائمة على حل الدولتين ووفقًا لحدود الرابع من حزيران عام 1967.

وقالت: "أزور فلسطين وإسرائيل كل 5 إلى 6 أسابيع، والتقي العديد من المسؤولين فيهما، ولكن الأهم أن التقي بالناس الذين يعيشون هنا، وأنا اليوم محظوظة بزيارة منطقة الأغوار المصنفة (ج)".

تصريحات المبعوثة الأوروبية، جاءت خلال مؤتمر صحفي عقدته، اليوم، في مدرسة عين شبلي الثانوية شرقي نابلس، في ختام جولة ضمت رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله لمنطقة الأغوار.

وشملت الجولة زيارة خربة الحديدية وتجمعات بدوية في الأغوار الشمالية.

وأضافت: "منطقة ج تشكّل 60% من الضفة الغربية، ومنطقة غور الأردن تشكّل 30% منها".

وأكدت: "هذه المنطقة مهمة وحيوية لدولة فلسطينية مستقبلية قابلة للحياة، لما تملكه من فرص اقتصادية في الزراعة والسياحة والطاقة".

وتابعت: "كل شيء متاح هنا، ولكن الأوضاع على الأرض وفقًا لما شاهدناه عكس ذلك تمامًا".

وأفادت: "الوفد استمع للصعوبات التي يواجهها السكان في هذه التجمعات جراء هدم منشآتهم المتكرر وصعوبة الوصول إلى مصادر المياه والخدمات الأساسية".

وأشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي يحاول المساعدة في تطوير هذه المنطقة وتعزيز وجود السكان فيها من خلال المساعدات الإنسانية والتنموية.

وذكرت أن "موقف الاتحاد الأوروبي معروف، المستوطنات غير شرعية، ونريد للاحتلال أن ينتهي، وأن يعيش الفلسطينيين بكرامة في كافة الأراضي الفلسطينية وأن يقرروا مصيرهم".

وأعلن خلال الجولة عن إطلاق مشروع إضافة غرف صفية في مدرسة عين شبلي الثانوية، وتأهيل طريق داخلي في القرية، ضمن برنامج تطوير المناطق "ج".

وسيتم الشروع بالمشروع بتمويل من الاتحاد الأوروبي والوكالة الفرنسية للتنمية، وتنفيذ صندوق تطوير وإقراض الهيئات المحلية.