أمان: 28 قتيلا بالضفة و77 بالداخل المحتل خلال العام

حجم الخط
مظاهرة ضد العنف.jpeg
القدس - وكالة سند للأنباء

أظهرت معطيات نشرها مركز "أمان" لمكافحة العنف في المجتمع العربي، أن 77 مواطنًا عربيًا بينهم 11 امرأة قتلوا في الداخل الفلسطيني المحتل، خلال العام الجاري.

ووفق بيانات المركز فإن هناك ارتفاعًا ملحوظًا بعدد القتلى مقارنة بالأعوام السابقة، حيث وصل عدد القتلى عام 2018، إلى 75، بينهم 15 امرأة، وفي 2017، وصل العدد إلى 72، بينهم 10 نساء.

وأشار المركز إلى أن  80% من حالات القتل استخدم فيها السلاح الناري

 وبالمقارنة مع أعداد القتلى في الداخل الفلسطيني المحتل، يلاحظ انخفاض عمليات القتل في الضفة الغربية، في السنوات الأخيرة، وفقا للمتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، لؤي زريقات.

ففي عام 2015، قتل 54 فلسطينيا في الضفة الغربية، بينهم أربع نساء، وفي 2016 انخفض العدد إلى 38، بينهم ثماني نساء، وفي 2017، قتل 34 فلسطينيا، بينهم أربع نساء.

وعام 2018 انخفض العدد إلى 24 قتيلا، بينهم ثلاث نساء، لكن في هذا العام الجاري طرأ ارتفاعًا طفيفًا على عدد القتلى، حيث قُتل حتى الآن 28 فلسطينيا، بينهم أربع نساء ، وفق المركز الحقوقي.

وأفادت الشرطة الفلسطينية أن غالبية أعمال القتل ناجمة عن صراعات شخصية، وليست نتاج جريمة منظمة.

وقال مركز "أمان": "يبدو أن الشرطة الفلسطينية لا تحصي حالات قتل النساء اللواتي يسود الاشتباه بأنهن قتلن بأيدي أقاربهن".

وبحسب المركز فإنه "في عام 2016، قتلت 12 امرأة فلسطينية في ظروف مشبوهة، وفي 2017، تم الإبلاغ عن مقتل 13 امرأة، وفي العام الماضي، قتلت 11 امرأة".

وتابع: "مع ذلك حتى لو كانت هذه النساء تعرضن للقتل في الضفة، فإن العدد الإجمالي للقتلى في الضفة لا يقترب من عددهم في المجتمع العربي في إسرائيل".