تجريف استيطاني متواصل غرب سلفيت

حجم الخط
4196328f2789bd2334d635b038823fd3.jpg
سلفيت - وكالة سند للأنباء

تواصل جرافات تابعة للمستوطنين، أعمال تجريف في منطقة "خلة المظهر" غربي بلدة كفر الديك، غرب مدينة سلفيت، لصالح المستوطنات الإسرائيلية القريبة من البلدة.

وقال شهود عيان لـ "وكالة سند للأنباء"، إن جرافات المستوطنين تواصل أعمال التجريف في أراضٍ زراعية فلسطينية بـ "خلة المظهر"، دون إخطارات من قبل سلطات الاحتلال "كما جرت العادة".

وأوضح رئيس بلدية كفر الديك، إبراهيم العيسى، أن أراضي البلدة تستنزف على مدار الساعة لصالح التوسع الاستيطاني خاصة المنطقة الشمالية والغربية.

وبيّن العيسى في حديث لـ "وكالة سند للأنباء"، أن أعمال التجريف تتم لصالح مستوطنات: ليشم، إيلي زهافا، بدوئيل، والمنطقة الصناعية لمستوطنة إيلي زهافا.

ونوه الباحث في شؤون الاستيطان، خالد معالي، إلى أن الاحتلال يواصل توسعة الشريط الاستيطاني الضخم الممتد من حاجز "زعترة" العسكري جنوبي نابلس حتى كفر قاسم في الداخل الفلسطيني المحتل 48.

وأشار معالي في تصريح لـ "وكالة سند للأنباء" إلى أن مستوطنة إيلي زهافا "الأكثر نموًا من بين جميع مستوطنات سلفيت بحسب تقارير حقوقية إسرائيلية".

وأكد أن عمليات التجريف والاستيلاء بالقوة على أراضي مزارعي كفر الديك مخالفة للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة.