"صندوق النقد": ركود عميق مرشّح للتفاقم جراء كورونا

حجم الخط
image_doc-1ql1qr.jpg
واشنطن-وكالات

يدفع وباء كورونا الاقتصاد العالمي إلى أعمق ركود يشهده منذ قرن، مع انخفاض الناتج العالمي بثلاثة بالمئة هذا العام، وفق ما أفاد صندوق النقد الدولي أمس الثلاثاء.

وبحسب تقرير آفاق الاقتصاد العالمي الصادر عن صندوق النقد سيكون بإمكان الاقتصاد العالمي تحقيق انتعاش بنسبة 5,8 بالمئة في 2021 إذا تم احتواء الفيروس وعادت الحركة الاقتصادية إلى طبيعتها.

لكنه أقر بصعوبة وضع توقّعات دقيقة في ظل وضع يتطور بشكل متسارع.

وحذّر الصندوق من "مخاطر كبيرة بحدوث حصيلة أسوأ" جراء "الضبابية الشديدة في ما يتعلق بمدى قوّة التعافي" في وقت فرضت إجراءات إغلاق في معظم دول العالم، في ظل الجهود الرامية لاحتواء الوباء ومنع انهيار أنظمة الرعاية الصحية.

وتوقّع التقرير انكماش الاقتصاد الأميركي بنسبة 5,9 بالمئة، لكنه توقّع في الوقت ذاته تعافيه العام المقبل مع نمو نسبته 4,7 بالمئة.

لكن التوقّعات مبنية على فرضية زوال الفيروس في النصف الثاني من العام.

وحذّر من أن نتائج نمو أسوأ بكثير هو أمر محتمل بل مرجح  إذا بقي الوباء وتدابير الاحتواء لفترة أطول، وتأثّرت الاقتصادات النامية والناشئة بشكل أكبر، أو إذا ظهرت تداعيات مضرّة واسعة بسبب إغلاق الشركات والبطالة واسعة النطاق.

وأصيب نحو مليوني شخص في العالم بوباء كورونا "كوفيد-"19 الناجم عن فيروس كورونا المستجد لقي 120 ألفا منهم حتفهم، بينما توقّفت حركة السفر بشكل شبه كامل وأجبرت الأعمال التجارية والمتاجر والمطاعم على إغلاق أبوابها.

ويعد "الإغلاق الكبير"، وهو المصطلح الذي استخدمه صندوق النقد الدولي للإشارة إلى الركود العالمي الحالي، الأسوأ منذ "الكساد الكبير" في ثلاثينات القرن الماضي.

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk