الذهب قد يصعد إلى 3500 دولار في غضون عامين

حجم الخط
5f21319e4c59b7535925d6fc.jpg
القدس - وكالات

سجلت أسعار الذهب، الذي يعد ملاذا آمنا، أعلى مستوى على الإطلاق هذا الأسبوع مع إقبال المستثمرين على شرائه، وسط توقعات الخبراء أن يواصل المعدن الأصفر تسجيل المستويات القياسية في 2020.

وارتفع سعر أونصة الذهب الأسبوع الجاري إلى أكثر من 1940 دولارًا، متجاوزًا الذروة التي لامسها هذا المعدن النفيس في سبتمبر 2011.

وجرى تداول أونصة الذهب عند 1954.30 دولار يوم الثلاثاء، بحلول الساعة 12:50 بتوقيت غرينتش.

وجاء ارتفاع الذهب وسط مخاوف المستثمرين بشأن جائحة Covid-19، والتوترات بين الولايات المتحدة والصين.

وعلق على ذلك باري داويس، الرئيس التنفيذي لشركة Martin Place للأوراق المالية: "ما هو مهم حقا مدى السرعة التي وصل بها الذهب إلى هذا المستوى، والشيء المهم الآخر، هو أن الذهب تجاوز مستوى 1800 دولار بسهولة، وهذا يقول لي بشكل أساسي أن هذه السوق قوية للغاية".

وأضاف أن "الذهب قد يصعد إلى 3500 دولارا في غضون عامين، مع إقبال المستثمرين على المعدن للتحوط من مخاطر التضخم".

إلا أن السوق ستكون ضيقة للغاية، خاصة مع قيام البنوك المركزية بشراء المزيد من الذهب على مدى السنوات القليلة الماضية.

وقد تراجعت أسعار الذهب، خلال تعاملات يوم أمس الأربعاء، مع توقف انخفاض الدولار، واتجاه المستثمرين لبيع المعدن الأصفر لجني الأرباح بعد صعود قياسي.

وتسود الأسواق حالة من الحذر مع تحول الأنظار إلى اجتماع مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي (البنك المركزي) الذي من المتوقع على نطاق واسع أن يعزز سياسته النقدية الميسرة.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.4% إلى 1951.24 دولار للأونصة. وبلغت الأسعار أعلى مستوى على الإطلاق عند 1980.57 دولار أول من أمس الثلاثاء.

وقال إليا سبيفاك، المحلل لدى "ديلي فيكس" إن "الذهب يتبع خطوات الدولار، الذي توقف نزوله، عن كثب".

وأضاف: "مع اقترابنا من إعلان مجلس الاحتياطي الاتحادي، سيزداد قلق السوق قليلا".

ويميل الذهب للارتفاع حين تكون أسعار الفائدة منخفضة، مما يقلص تكلفة الفرصة الضائعة لحيازة المعدن، الذي لا يدر عائدا. ويعتبر الذهب أداة للتحوط من التضخم.