لبحث الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي

الجامعة العربية تتجاهل طلب السلطة بعقد اجتماع طارئ

حجم الخط
الجامعة العربية.jpg
القاهرة -وكالات

قالت جامعة الدول العربية إنها ستعقد اجتماعًا عاديًا في التاسع من الشهر القادم على المستوى الوزاري.

وأكدت أنه لن يكون هناك اجتماع طارئ بناءً على طلب القيادة الفلسطينية لبحث الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي.

وأبلغ الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بهذه الجلسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال اتصال هاتفي أجراه مساء السبت.

 وقال أبو الغيط إن الاجتماع الوزاري العربي المقبل في دورته العادية الذي سيعقد في 9 أيلول/ سبتمبر، سيكون برئاسة دولة فلسطين.

وتجاهل أبو الغيط خلال اتصاله الرد على الطلب الفلسطيني بعقد جلسة طارئة للجامعة لبحث اتفاق التطبيع.

وأكد أبو الغيط أن القضية الفلسطينية كانت وما زالت محل إجماع عربي، وأن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي هو الغاية التي تصبو إليها وتسعي لأجلها كل الدول العربية دون استثناء.

وأوضح أن مبادرة السلام العربية المعتمدة عام 2002، والتي تقوم على مفاهيم متفق عليها عربيًا لا تزال هي الخطة الأساس التي تستند إليها الرؤية العربية والفلسطينية لتحقيق السلام العربي الإسرائيلي.

وشدد على الرفض العربي الكامل لخطة الضم الإسرائيلية، وأي إجراءات أو اعلانات أحادية تهدف إلى تغيير وضعية الأراضي الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي.

وطلبت السلطة الفلسطينية الأسبوع الماضي بعد الإعلان عن التوصل لاتفاق إماراتي إسرائيلي برعاية أمريكية لتطبيع العلاقات بين البلدين بعقد اجتماع عاجل لجامعة الدول العربية لبحث هذا الاتفاق.