"شحادة": لجنة من أمناء الفصائل ستقدم رؤية لإنهاء الانقسام

حجم الخط
jKJp4.jpeg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية عمر شحادة، إن لجنة من الأمناء العامين والشخصيات الوطنية ستقدم رؤية برنامج سياسي يشكل قاسماً مشتركاً ينهي الانقسام ويبني منظمة التحرير.

ورأى شحادة في مقابلة خاصة بـ"وكالة سند للأنباء" أن انعقاد لقاء الأمناء بداية في سياق المحاولات الجارية لاستعادة الوحدة وبناء المنظمة على برنامج سياسي واحد يستجيب لتطلعات الشارع.

وأوضح أن الاجتماع طغى عليه الرفض الفلسطيني المشترك للتطبيع وخطة الضم وصفقة القرن.

واستدرك: "هذ جيد؛ لكن الرفض وحده لا يكفي لمواجهة المشروع الصهيوني الأمريكي، بل المطلوب الاتفاق على برنامج سياسي مشترك".

وأضاف: "قبل الاجتماع وأثناء لا زلنا نتلمس وجود برنامجين، لكن لا شك اللقاء شكّل بيئة إيجابية موضوعية للسعي لإيجاد القواسم المشتركة، عبر اللجنة التي شكلت من الأمناء العامين".

وسترفع اللجنة توصياتها للمجلس المركزي في اجتماعه المرتقب.

وأكدّ أن هذا التوافق سيشكل محطة انتقالية تجاه الوصول إلى تفعيل مؤسسات منظمة التحرير في مجملها ضمن تطلعات ديمقراطية وتوافقية، بما يعزز من صورتها الجماعية الموحدة كممثل شرعي.

وتوقع "شحادة" أن يمثل اجتماع المجلس المركزي محطة انتقالية.

وقال "توافقت القوى على رؤية وإطار موحد سياسي ونضالي وتنظيمي، وبلورة برنامج ودعوة كل أبناء الشعب الفلسطيني للالتفاف حوله مع إسنادهم من مكونات أبناء الأمة العربية والإسلامية".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk