بالفيديو والصور "عمو هيما"..حكواتي الإبداع في زمن "الكورونا"

حجم الخط
118798443_3487009738012520_881482246128770355_n.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

الحاجة أم الاختراع، مقولة رددناها كثيراً لكن في الأيام الماضية ومع المخاوف من انتشار فيروس "كورونا"، يبدو أننا بحاجة لتطبيقها أكثر من أي وقت مضى.

ودفعت إجراءات الحظر في قطاع غزة الشاب إبراهيم القريناوي من مخيم البريج وسط القطاع إلى ابتكار وسائل ترفيه للأطفال الذين طالت فترة مكوثهم في المنازل بسبب الخوف من عدوى الوباء، مما أدى إلى حرمانهم من وسائل الرفاهية خلال فصل الصيف.

ولليوم العاشر على التوالي، يستغل القريناوي صاحب "فرقة النورس الفنية" مواقع التواصل الاجتماعي ويقوم يومياً بالبث المباشر والترفيه عن الأطفال عن بعد عن طريق التهريج  والألعاب، بمشاركة أبناء أشقائه.

118810715_3490827594297401_5809795621506007434_n.jpg
118798443_3487009738012520_881482246128770355_n.jpg
118788164_10224491605464229_6397427272854593344_o.jpg
 

ويقول إبراهيم الملقب بـ"عمو هيما"، إن الفكرة نشأت لديه من أجل استغلال فترات الحظر والبقاء في المنزل بسبب كورونا بشيء يفيد الأطفال ويحسن حالتهم النفسية، خاصة وأنه يعمل في هذا المجال منذ سنوات عبر فرقته".

وأوضح في حديثه لـ"وكالة سند للأنباء"، أن المبادرة تهدف لإبقاء الأطفال في المنزل في ظل جائحة كورونا والتخفيف عنهم قدر المستطاع، من خلال استغلال مواقع التواصل وكذلك استقبال بعض المشاركات".

118964623_3496918360354991_1927716588670008592_o.jpg
118933122_3496918823688278_1389586159884814789_o.jpg
 

وبين أن فكرة البث المباشر جاءت بسبب عدم قدرة أصحاب المبادرات الترفيهية من الحركة والوصول للأطفال داخل المدارس ورياض الأطفال والمؤسسات، إلى جانب عدم القدرة على جمعهم في الأماكن العامة، بسبب منع التجمعات.

وأضاف "أحببت أن أقدم شيء لخدمة وطني ومجتمعي وأساند جهود الكادر الطبي والشرطي، وأنا أعتبر هذا العمل بمثابة التكافل الاجتماعي".

وقال القريناوي "هؤلاء الأطفال أمانة في أعناقنا وأنا أعتبر نفسي في وضع الطوارئ مثل الطبيب والشرطي في الصف الأول في مواجهة تداعيات الفيروس".

وعبر عن شعوره بسعادة لا توصف عندما يشارك الأطفال والأهالي، مضيفا: "طموحنا أن نكبر الفريق، وأن يكون هناك مبادرات أكثر".

وقررت وزارة الداخلية سلسلة من الإجراءات في قطاع غزة مع بدء تفشي الفيروس وذلك لمحاصرة المرض، أبرزها تعليق العمل، بما يشمل المؤسسات التعليمية، ومقرات العمل الرسمية والخاصة ومنع التجمعات وإغلاق الأسواق والمساجد والنوادي وصالات الأفراح.

شاهد: فيديو إحدى القصص الترفيهية ضمن المبادرة

118785549_3490827870964040_8420162542426131742_o.jpg
118780258_3487008538012640_679716570923852032_o.jpg