حماس: التطبيع شجع الاحتلال على مواصلة جرائمه بالقدس

حجم الخط
a633e8dc88ff7aad3ba371ead71ada64.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عبد اللطيف القانوع، أن اقتحام عشرات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك صباح اليوم وتركيب الاحتلال مجسات إلكترونية على جدرانه "عدوان متواصل على شعبنا ومقدساته"

وقال القانوع في تصريح صحفي تلقته "وكالة سند للأنباء" اليوم الأربعاء، إن الاحتلال يسعى لـ "بسط السيطرة على المسجد الأقصى وتغيير معالم القدس وتهويدها، وتمرير مخططاته العنصرية".

وأوضح أن الاحتلال يسعى لذلك عبر هدم المحلات التجارية في جبل المكبر والقرارات المستمرة بإخلاء المباني في سلوان تمهيداً لهدمها والتضييق على المصلين وملاحقتهم بتركيب المجسات.

وشدد على أن "تصاعد هذه الاعتداءات في مدينة القدس يأتي بعد اتفاق التطبيع مع العدو الصهيوني، وهو ما يشجعه على ارتكاب مزيد من الجرائم ومضاعفة اعتداءاته وتنفيذ مخططاته مستغلاً بذلك أيضاً الانشغال بكورونا".

ونبه القانوع إلى أن "العمل الوطني المشترك واستراتيجية النضال الموحدة ضد الاحتلال، التي تعمل حركة حماس لتحقيقها، كفيلة بحماية المقدسات والمسجد الأقصى والدفاع عن شعبنا الفلسطيني".

وأضاف: "ما يجري من إجراءات متسارعة واعتداءات يومية بحق مدينة القدس والمسجد الأقصى يتوجب على المجتمعين في جامعة الدول العربية القيام بواجباتهم وتحمل مسؤولياتهم تجاه ما تتعرض له مدينة القدس".

ودعا الناطق باسم حركة "حماس" الدول العربية إلى دعم وإسناد الشعب الفلسطيني في التصدي للاحتلال وإفشال مخططاته.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk