بث مباشر الإمارات والبحرين توقعان اتفاق التطبيع مع إسرائيل

حجم الخط
الاتفاق.jpg
واشنطن-وكالات

جرت مساء اليوم الثلاثاء، مراسم توقيع اتفاق الإمارات والبحرين مع إسرائيل، داخل البيت الأبيض في واشنطن، بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وحضر مراسم التوقيع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد والبحريني عبد اللطيف الزياني.

وقال الرئيس الأمريكي  خلال كلمة له قبيل التوقيع على الاتفاق، "إن الفلسطينيون في وقت ما سينضمون إلى مسار السلام".

وبين أن هنالك عدة دول ستنضم إلى اتفاقات سلام مماثلة مع إسرائيل.

وأضاف " نحن أمام فرصة لتحقيق سلام حقيقي في الشرق الأوسط.. 5 أو 6 دول أخرى قد تنضم إلى اتفاقيات مماثلة مع إسرائيل".

وأوضح أن الحكومة الأمريكية أوقف الدعم المالي للفلسطينيين لأنهم لم يحترموها.

من جانبه، قال رئيس وزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن ترمب توسط بنجاح للتوصل إلى هذا السلام التاريخي.

وأضاف "نحن مفعمون بامتنان عميق للرئيس ترمب لقيادته الحاسمة، وقد اصطف إلى جانب إسرائيل بشجاعة ضد إيران، لذا أشكره لأنه واجه طهران، ولجهوده في أمريكا والشرق الأوسط والعالم".

وبين هناك دولا أخرى سوف تلحق بالركب وتوقع اتفاقات سلام مع إسرائيل؟

وأضاف "أشكر كل أصدقاء إسرائيل في الشرق الأوسط الذين انضموا إلينا اليوم والذين سينضمون لاحقا".

واعتبر نتنياهو أن ما يحدث اليوم يمكن أن يضع حدا للنزاع العربي الإسرائيلي إلى الأبد،

وتابع "سوف نلمس المزايا الاقتصادية من اتفاقات السلام".

وقال "سوف نضع حلولا معا لكثير من المشكلات التي تضررت بسببها منطقتنا، وقد عملت على تعزيز ركائز إسرائيل لكي تصبح قوية جدا لأن القوة تفضي إلى السلام".

بدوره قال وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد، إن معاهدة السلام رسالة واضحة لتطوير التعاون بين الولايات المتحدة والإمارات.

وأوضح أنه إقامة دولة فلسطينية "أمر مركزي".

وأضاف: "أمد اليوم يد سلام وأستقبل يد سلام ونحن اليوم نشهد حدثا سيغير الشرق الأوسط، ولم تكن هذه المبادرة ممكنة لولا جهود الرئيس الأمريكي".

وتابع بن زايد "أشكر رئيس الوزراء الإسرائيلي لاختياره السلام، فكل خيار غير السلام سيعني الدمار والفقر والمعاناة الإنسانية.

واعتبر أن معاهدة التطبيع سوف تمكن بلاده من الوقوف أكثر إلى جانب الشعب الفلسطيني، زاعما أن الهدف من معاهدات التطبيع هو العمل من أجل استقرار المنطقة.

كما اعتبر أن هذه الاتفاقية تأتي لتفتح آفاقا أوسع لسلام شامل في المنطقة.

فيما قال وزير الخارجية البحريني إن اليوم يمثل لحظة تاريخية لكافة شعوب الشرق الأوسط.

 وعد إعلان اتفاق التطبيع بين البحرين و"إسرائيل" خطوة تاريخية في الطريق إلى سلام دائم.

وأضاف "لفترة طويلة جدا تأخر الشرق الأوسط بسبب انعدام الثقة، والتعاون الفعلي هو أفضل طريق لتحقيق السلام وللحفاظ على الحقوق".

وتابع "نرحب ونثمن الخطوات من قبل إسرائيل لتحقيق السلام، وجهود الرئيس ترمب الحثيثة هي التي جعلت من السلام واقعا".

ورأى أن اتفاق اليوم يعتبر خطوة مهمة أولى والآن يقع على عاتقنا العمل بنشاط لإنجاز السلام.

ووصل الوفدان البحريني والإماراتي إلى البيت الأبيض لعقد لقاء مع  ترامب، قبل مراسم توقيع الاتفاق.

كما وصل الوفد الإسرائيلي برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لعقد لقاء مع  ترامب قبل مراسم توقيع الاتفاق.

ويعمل الرئيس الأمريكي منذ توليه الرئاسة الأمريكية في يناير 2017 على تنفيذ خطة السلام في الشرق الأوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين والمعروفة بـ" صفقة القرن ".

وأعلن أغسطس الماضي عن اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل برعاية أمريكية، وتلاها توقيع اتفاق تطبيع بين البحرين وإسرائيل الخميس الماضي.

واعتبر الفلسطينيون اليوم الثلاثاء يوما أسودا في تاريخ القضية الفلسطينية وفي تاريخ العالم العربي، داعين إلى تظاهرات في مختلف محافظات الوطن والشتات.

 

#مباشر | مراسم توقيع اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين

Julkaissut ‎سند لايف‎ Tiistaina 15. syyskuuta 2020