خاص "الجهاد" يهدد بحل الهيئة القيادية بالسجون

حجم الخط
رام الله _ وكالة سند للأنباء

قال الأسير المحرر خضر عدنان، إن الأسرى أبلغوا مصلحة السجون أنه سيجري حل الهيئة القيادية للجهاد الإسلامي في حال حدوث أي مكروه بالأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس.

وأوضح عدنان لـ"وكالة سند للأنباء" أن الساعات القادمة بإضراب الأسرى ستكون عصيبة.

وشدد عدنان على ضرورة استمرار الضغط على المؤسسات الدولية العاملة في الأراضي الفلسطينية للتحرك في اتجاه الضغط على الاحتلال.

ويواصل الأخرس (49 عامًا) إضرابه المتواصل منذ 77 يوما على التوالي، فيما أعلنت زوجته تغريد الاضراب منذ أيام تضامنا معه.

وبين عدنان أن الأسرى أبلغوا مصلحة السجون أنهم لن يفتحوا بيت عزاء ولن يكتفوا بالتكبيرات وطرق الأبواب إذا ما حصل مكروه للأخرس، الذي يواجه الموت بشكل حقيقي.

وأشار إلى أن عدد من الأسرى المحررين اقتحموا مقر الصليب في طولكرم، كخطوة ممتدة لهز المؤسسات الدولية العاملة في الأراضي الفلسطينية.

واعتُقل الأخرس في 27 تموز/ يوليو الماضي، وحولته سلطات الاحتلال الإسرائيلية إلى الاعتقال الإداري، ما دفعه إلى إعلان الإضراب.

ويعتقل الاحتلال الإسرائيلي في سجونه نحو 5 آلاف فلسطيني، بينهم 43 سيدة، و180 طفلا، و430 معتقلا إداريا، كما يقبع في الأسر أيضا 700 معتقل مريض، وفق بيانات هيئة شؤون الأسرى والمحررين.