باريس تطالب بفرض عقوبات ضد قادة ميانمار العسكريين

حجم الخط
باريس - وكالات

طالب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الأربعاء، الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات ضد قادة ميانمار العسكريين، رفضا لحالة الطوارئ التي أعلنوها عقب تنفيذهم الانقلاب.

وقال لودريان، في تصريحات إذاعية، إنه "يتعين على الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات جديدة ضد جيش ميانمار إذا لم يقم برفع حالة الطوارئ التي أعلنها الإثنين الماضي".

وأضاف "إذا استمر الوضع هكذا في ميانمار فسيكون من الضروري النظر على المستوى الأوروبي في اتخاذ تدابير إضافية لإظهار دعمنا للعملية الديمقراطية، ورغبتنا في عدم السماح لهذا البلد بالانزلاق إلى الدكتاتورية العسكرية".

ووصف لودريان الانقلاب في ميانمار بأنه "أمر غير مقبول".

ونفذ قادة بالجيش أول أمس الاثنين، انقلابا عسكريا في ميانمار، جرى خلاله اعتقال قادة كبار بالدولة، بينهم الرئيس وين مينت، وزعيمة حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" الحاكم، المستشارة أونغ سان سوتشي.

وجاء الانقلاب بالتزامن مع أول جلسة مقررة لمجلس النواب المنبثق عن الانتخابات التشريعية الأخيرة، هي الثانية التي تجري منذ انتهاء الحكم العسكري عام 2011.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk