أستراليا تتحدى فيسبوك ودول أخرى ستتبعها

حجم الخط
القدس - وكالات

تعهد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، بالمضي قدمًا في قوانين تجبر فيسبوك على دفع أموال لوسائل الإعلام مقابل المحتوى.

وقال موريسون، إنه تلقى دعمًا من زعماء العالم بعد حجب عملاق وسائل التواصل الاجتماعي جميع وسائل الإعلام.

وحظر فيسبوك موقع صفحات المنافذ الإخبارية المحلية والأجنبية للأستراليين، كما منع مستخدمي منصته من مشاركة أي محتوى إخباري، قائلًا إنه لم يُترك أمام أي خيار قبل قوانين المحتوى الجديدة.

هذه الخطوة التي أدّت أيضًا إلى محو كثير من حسابات الحكومة وقسم الطوارئ، فضلًا عن مواقع خيرية غير ربحية، تسببت في غضب واسع النطاق.

وصرح موريسون الذي انتقد موقع فيسبوك على منصته الخاصة، بأن قادة بريطانيا وكندا وفرنسا والهند أبدوا دعمهم، "هناك كثير من الاهتمام العالمي بما تفعله أستراليا".

وتابع: "لهذا السبب أدعو فيسبوك للمشاركة بشكل بنّاء لأنهم يعرفون أن ما ستفعله أستراليا هنا من المرجح أن تفعله بعض السلطات القضائية الغربية الأخرى".

وقال وزير التراث الكندي ستيفن جيلبو، في وقت متأخر من يوم الخميس، إن بلاده ستتبنّى النهج الأسترالي لأنها تصوغ تشريعاتها الخاصة في الأشهر المقبلة.

القانون الأسترالي الذي سيجبر فيسبوك وغوغل على التوصل إلى صفقات تجارية مع ناشرين أستراليين أو مواجهة تحكيم إلزامي، وافق عليه بالفعل مجلس النواب الفدرالي، ومن المتوقع أن يوافق عليه مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل.

ليست صفقة تجارية بل سيادة أستراليا

وقال وزير الخزانة الأسترالي، جوش فرايدنبرغ، إنه تحدث إلى مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لفيسبوك للمرة الثانية "تحدثنا عن القضايا العالقة، واتفقنا على أن فرقنا المعنية ستعمل عليها على الفور".

وأضاف في تغريدة "سنتحدث مرة أخرى أثناء عطلة نهاية الأسبوع".

في المقابل، قال فيسبوك، في بيانه الذي أعلن فيه هذه الخطوة في أستراليا، إن القانون الأسترالي "أساء فهم" قيمته بالنسبة للناشرين".

لكن فرايدنبرغ ردّ في وقت سابق قائلًا لهيئة الإذاعة الأسترالية "هناك شيء أكبر بكثير هنا على المحك من مجرد صفقة تجارية واحدة أو صفقتين. هذا يتعلق بسيادة أستراليا".

وقام كل من فيسبوك وغوغل بحملة ضد القوانين، فهدد كلاهما بسحب الخدمات الرئيسة من أستراليا إذا دخلت القوانين حيز التنفيذ.

ومع ذلك، أعلنت غوغل مجموعة من صفقات الترخيص الاستباقية الأسبوع الماضي، بما في ذلك اتفاقية عالمية مع "نيوز كورب" (News Corp).

وأعاد فيسبوك بعض الصفحات الحكومية في وقت لاحق يوم الخميس، لكن عددا من الجمعيات الخيرية وغير الربحية وحتى صفحات المناطق والأحياء ظلّت مغلقة.

وكان لتحرك فيسبوك تأثير فوري على حركة الدخول إلى مواقع الأخبار الأسترالية، وفقًا للبيانات المبكرة من شركة التحليلات "تشارت بيت" (Chartbeat) الكائنة في نيويورك.

وأظهرت بيانات "تشارت بيت" أن إجمالي حركة الدخول إلى المواقع الإخبارية الأسترالية من مختلف المنصات انخفض عن اليوم السابق للحظر بنحو 13% داخل البلاد و30% خارج البلاد.

وبالمثل، تراجعت حركة الدخول إلى مواقع الأخبار الأسترالية من فيسبوك وحده من نحو 21% إلى نحو 2% داخل أستراليا، ومن نحو 30% إلى نحو 4% خارج البلاد.

هذا التأثير أكده مايكل ميللر الرئيس التنفيذي لشركة "نيوز كورب أسترالاسيا"، في شهادته أثناء جلسة استماع برلمانية غير ذات صلة.

لكنه قال إن عدد الأستراليين الذين يزورون مواقع الشركة على الإنترنت مباشرة ارتفع.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk