المساعدات الأمريكية.. ترحيب فلسطيني عربي وغضب إسرائيلي

حجم الخط
واشنطن - وكالات

أثار قرار الإدارة الأمريكية باستئناف جزء من المساعدات إلى الفلسطينيين التي جمدتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، ردود فعل مؤيدة فلسطينية وعربية وأخرى رافضة إسرائيلية.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية مساء أمس الأربعاء، عن تجديد الدعم المالي للفلسطينيين بقيمة 235 مليون دولار، منها 150 مليون منها للأونروا.

 ووفقاً لبيان الخارجية الأمريكية، سيتم تخصيص مبلغ 75 مليون دولار كمساعدات اقتصادية لتطوير الضفة وقطاع غزة، و10 مليون دولار للبرامج المخصصة لتعزيز السلام.

فلسطينياً

ورحبت الرئاسة الفلسطينية بتصريحات وزير الخارجية أنطوني بلينكن، استئناف تقديم المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني، وخاصة تقديم دعم مالي لوكالة الأونروا.

وذكرت أن حزمة المساعدات الموجهة للأونروا ستساهم في توفير التعليم والصحة لمئات الآلاف من الطلبة، وملايين المواطنين الذين يعيشون في المخيمات في فلسطين ودوّل الجوار.

وبينت أن المساعدات الأخرى الاقتصادية والتنموية لقطاع غزة والضفة الغربية عبر الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، ستساهم في دعم البنية التحتية والخدمات الأساسية اللازمة لمواجهة الأوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني.

عربياً

فيما رحب المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد حافظ، بقرار الإدارة الأميركية استئناف المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني الشقيق، بما في ذلك استئناف تمويل وكالة الأونروا.

وبين حافظ أن استئناف المساعدات من شأنها أن تسهم في رفع المعاناة عن الفلسطينيين، وتوفير دعم مادي في مواجهة تحديات اقتصادية وإنسانية غير مسبوقة.

وأشار إلى أن هذا الدعم يتيح للأونروا توفير الخدمات الضرورية للشعب الفلسطيني.

من جانبه، عدّ الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن إعلان وزير الخارجية الاميركي بلينكن استئناف تقديم المساعدات الاقتصادية والتنموية والإنسانية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك تلك التي يتم توجيهها للأونروا، يُمثل خطوة إيجابية وتعكس نوايا جيدة لدى الإدارة الأميركية الجديدة.

وقال أبو الغيط إن من المهم العمل بسرعة خلال الفترة المقبلة على إطلاق عملية سلمية جادة، ولها مرجعية واضحة وافق زمني معلوم من أجل تسوية القضية الفلسطينية بصورة عادلة وشاملة ونهائية.

ورحب نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، بقرار الإدارة الأميركية استئناف تقديم الدعم المالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، التي تواجه عجزاً مالياً كبيراً.

وأوضح الصفدي أن الدعم المالي الذي أعلنته الولايات المتحدة سيساعد الوكالة في تجاوز أزمتها المالية.

وبين أنه سيساعدها على تقديم خدماتها الحيوية التي تشمل التعليم والخدمات الصحية والمساعدات الإغاثية لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في مناطق عملها الخمس.

وثمن قرار الولايات المتحدة واعتبره خطوة إيجابية هامة سيكون لها أثر كبير على قدرة الوكالة لتلبية احتياجات اللاجئين الإنسانية والتعليمية والصحية، خاصة في هذا الوقت الذي فاقمت فيه جائحة كورونا الضغوط المالية على الوكالة.

معارضة إسرائيلية

وأوضحت القناة 12 الإسرائيلية أن السفير الإسرائيلي بالأمم المتحدة، جلعاد أردان، مستاء من قرار دعم الأونروا، وأن إسرائيل تعارض وبشدة النشاطات المعادية لإسرائيل بالأونروا.

وقال أردان، إن إسرائيل تؤمن أن الأونروا بشكلها الحالي لا يحق لها البقاء، لأنها تخلد الصراع، وتشجع الكراهية.

الأونروا

وقال المستشار الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، عدنان أبو حسنة، إن القرار الأمريكي باستئناف المساعدات استراتيجي وهام.

 وكشف أبو حسنة في تصريحات خاصة لـ "وكالة سند للأنباء"، أن القرار سيدخل حيز التنفيذ خلال الأسابيع المقبلة.

وأوضح أن القرار من شأنه استعادة العلاقة مع واشنطن، بوصفها أكبر وأهم مانح للأونروا منذ نشأتها.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk