"الاحتلال يُحاول تفريغ المدينة"

الرويضي: 20 ألف منزل مهدد بالهدم في القدس

حجم الخط
القدس - وكالة سند للأنباء

أفاد مستشار ديوان الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس، أحمد الرويضي، بأن محكمة الاحتلال أمهلت 28 عائلة جديدة في حي الشيخ جراح بإخلاء منازلهم.

وقال الرويضي في تصريحات إذاعية صباح اليوم الخميس، إن هناك قرار بطرد عائلات من حي بطن الهوى وهدم حي البستان بالكامل.

وأردف: "عشرون ألف منزل مهدد بالهدم يقطنها حوالي 100 ألف مواطن مقدسي".

وأكد أن حكومة الاحتلال تعتبر الوجود الفلسطيني في القدس "وجود طارئ"، وتمارس التهجير القسري بحق المقدسيين، وهناك أحياء كاملة مهددة بالهدم وسحب إقامة سكانها.

وأوضح أن سلطات الاحتلال تسعى لتقليص الوجود الفلسطيني في القدس إلى 15%؛ وهناك 360 ألف مواطن يحمل هوية القدس وهم يشكلون 40% من السكان".

ولفت المستشار الفلسطيني النظر إلى أن الاحتلال يحارب الوصاية الأردنية ومجلس الأوقاف الإسلامية في المسجد الأقصى عبر التدخل في ملف الأمن وإعادة الإعمار.

ونوه إلى أن الاحتلال أقدم مؤخرًا على منع وجبات الإفطار للصائمين، وتخريب مكبرات الصوت.

واستدرك: "استمرار هذه الإجراءات في القدس والأقصى تعني مليار و800 مليون مسلم في العالم، وطالبنا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي بالتحرك لوقف هذه الحرب الدينية".

وصرح بأن "معركة الأقصى لا زالت مستمرة، والمقدسيون لن يستسلموا لهذه الإجراءات الصهيونية المستفزة".

وشدد على أن قادة الاحتلال يدركوا أنهم لا يستطيعون تنفيذ مخططات التهويد في القدس في ظل الوجود الفلسطيني، ولذلك يحاولوا تفريغ المدينة من الفلسطينيين".

ونوه إلى أنه "لا يجوز أن تُجرى الانتخابات الفلسطينية خارج حدود مدينة القدس، لأن إجرائها داخل المدينة يشكل ترسيخًا للسيادة الفلسطينية".