مذكرة احتجاج أردنية على انتهاكات الاحتلال في "الأقصى"

حجم الخط
المسجد الأقصى.jpg
عمّان - وكالة سند للأنباء

طالب الأردن، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الكف عن انتهاكاتها واحترام الوضع القائم التاريخي والقانوني في القدس والقدس، واحترام وسلطة وصلاحيات إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية ضيف الله الفايز، اليوم الاثنين إن ذلك جاء في مذكرة وجهتها الوزارة إلى إسرائيل.

وأدان "الفايز" استمرار انتهاكات الاحتلال في "الأقصى"، من خلال السماح بإدخال المتطرفين إليه في أول أيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، تحت حماية الشرطة.

وبيّن أن بلاده تعد هذه الاعتداءات "انتهاكا صارخا للوضع القائم التاريخي والقانوني وللقانون الدولي ولالتزامات إسرائيل كقوة احتلال، ولحرمة المسجد وقدسية الشهر الفضيل".

وأكد أن "المسجد الأقصى بكامل مساحته، البالغة 144 دونما، هو مكان عبادة خالص للمسلمين".

وأوضح أن إدارة أوقاف القدس وشؤون "الأقصى" الأردنية هي الجهة صاحبة الاختصاص الوحيد والحصري بإدارة كافة شؤون الحرم وتنظيم الدخول إليه، بموجب القانون الدولي والوضع القائم التاريخي والقانوني.

وطالب "الفايز" المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته؛ للضغط على إسرائيل لوقف الانتهاكات المستمرة في الحرم الشريف.

ومنذ بداية شهر رمضان نصبت شرطة الاحتلال حواجز حديدية على شكل ممرات في ساحة باب العامود بالقدس، لمنع المقدسيين من الجلوس على مدرجات الساحة، كما فرضت إجراءات لمنع وصولهم إلى المسجد الأقصى.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk