محدث انتشال جثامين 9 مقاومين استشهدوا بنفق شرق خانيونس

حجم الخط
b375d0eabd73d826ec62b397c5a9977f.jpg
خانيونس-وكالة سند للأنباء

انتشلت الطواقم الطبية، يوم الجمعة، جثامين تسعة مقاومين استشهدوا داخل أحد الأنفاق شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة قبل 10 أيام.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن طواقم الدفاع المدني تمكنت صباح اليوم الجمعة، من انتشال جثامين فلسطينيين استشهدوا في عدوان الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة.

كما انتشلت جثمان الطفلة مريم محمد عوده التلباني 3 أعوام سكان تل الهوى تم إخراجها من تحت أنقاض بناية التلباني.

وأسفر العدوان على غزة الذي استمر لمدة 11 يوميا متواصلا عن استشهاد 233 فلسطينياً، بينهم 65 طفلاً، و39 سيدة، و17 مُسنّاً.

فيما أدت إلى إصابة أكثر من 1900 بجروح مختلفة، منها 90 صُنفت شديدة الخطورة. ومن بين الإصابات، وفق وزارة الصحة، 560 طفلاً، و380 سيدة، و91 مُسناً.

في حين أفادت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، بأن العدوان الإسرائيلي أدى إلى نزوح أكثر من 75 ألف فلسطيني عن مساكنهم، لجأ منهم 28 ألفاً و700 إلى مدارس الوكالة.

ووفق الإحصاءات، تعرضت 1447 وحدة سكنية في غزة للهدم الكلي بفعل القصف الإسرائيلي، إلى جانب 13 ألف وحدة سكنية أخرى تضررت بشكل جزئي بدرجات متفاوتة.

وهدم جيش الاحتلال بشكل كلي، 205 منازل وشقق وأبراج سكنية، ومقرات 33 مؤسسة إعلامية، فضلاً عن أضرار بمؤسسات ومكاتب وجمعيات أخرى.