جُلهم من الأسرى المرضى

قوات القمع تقتحم سجن عسقلان وتنكل بالأسرى

حجم الخط
قمع.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

اقتحمت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال، اليوم الثلاثاء، القسم الوحيد الذي يقبع فيه الأسرى في سجن "عسقلان"، وعددهم 37 أسيراً.

وأوضح نادي الأسير، في بيان صحفي، أنّ قوات القمع اقتحمت القسم ونكّلت بالأسرى، ودمرت مقتنياتهم، واعتدت على أحدهم في غرفة رقم 5 بعد مواجهة جرت بين الأسرى والقوات.

واستمرت عملية الاقتحام والتفتيش لمدة سبع ساعات متتالية، جرى خلالها تقييد الأسرى كافة، وإخراجهم إلى ساحة الفورة، بعد تفتيشهم.

ولفت "النادي" إلى أنّ غالبية الأسرى القابعين في سجن "عسقلان" هم من الأسرى المرضى، ومنهم من يُعاني من أمراض مزمنة وخطيرة، وعلى ضوء ذلك أرجع الأسرى وجبات الطعام.

وأكّد نادي الأسير، أن الأسير محمد نوارة من رام الله، شرع بإضراب عن الطعام منذ ثلاثة أيام، رفضاً لعزله الانفرادي في ظروف قاسية، في زنازين سجن "عسقلان"، وهو معتقل منذ عام 2001، ومحكوم بالسّجن مدى الحياة، وحينما اُعتقل كان قاصرا.

وحمّل "النادي"، إدارة سجون الاحتلال كامل المسؤولية عن الأسرى في سجن "عسقلان".

ولفت إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال تواصل تصعيدها عبر عمليات الاقتحام والتفتيش، التي تحاول من خلالها فرض المزيد من السيطرة والرقابة على الأسرى، وسلب أي حالة "استقرار".