خاص "أبو بكر": قرار بتمديد اعتقال الأسيرين "كممجي" و"انفيعات"

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، إن محكمة الاحتلال قررت تمديد اعتقال الأسيرين أيهم كممجي، ومناضل انفيعات لمدة أسبوعين.

وأضاف أبو بكر في تصريح لـ"وكالة سند للأنباء"، أن محامي الهيئة تمكن من زيارة الأسير "كممجي" مساء اليوم، وغداً سيتم زيارة الأسير "انفيعات".

ولفت إلى أن الأسير "كممجي" يتمتع بعزيمة ومعنوية عالية جداً.

وفي السياق، قال محامي الهيئة منذر أبو أحمد، الذي زار الأسير قبل عرضه على محكمة الاحتلال، إن "كممجي" و"انفيعات" تعرضا للتنكيل والتعذيب خلال اعتقالهما، فجر اليوم من جنين.

وأضاف أنه جرى فحص كممجي طبيا من "مضمد" لحظة وصوله للسجن وليس من طبيب مختص، ولم يقدم له العلاج اللازم.

وذكر أنَّ الأسير أيهم طلب منه إجبار مصلحة السجون على عرضه على طبيب مختص من أجل فحص ألم في صدره وفي أكتافه ورقبته.

وأوضح "أبو أحمد" أنه جلس مع الأسير كممجي لمدة ساعة ونصف، تحدث خلالها الأسير عن فترة تحرره من سجون الاحتلال، وأنه تم إطلاق النار عليه مرتين من قوات الاحتلال.

ونقل "أبو أحمد" عن الأسير "كممجي" قوله إنهما تعرض لإطلاق نار مرتين أثناء فراره من سجن جلبوع، فيما تعرض "كممجي" لإطلاق نار في منطقة العفولة وبمحيط فتحة للجدار قرب حاجز سالم العسكري لكنه نجا.

وأشار إلى أنه قضى 11 يومًا في جنين.

وأفاد بأن الأغراض التي عثر عليها جيش الاحتلال في سهل العفولة قبل 11 يومًا كانت تعود لأيهم كممجي.

وأوضح أن المفاجئة أن أيهم كان قريبًا جدًا من شرطة الاحتلال بينما كانت تبحث عن الأسرى في تلك اللحظة؛ حيث كان يختبئ بين الأعشاب على بعد أمتار فقط من الجنود.

وبين أنه لم يتمكن من زيارة الأسير مناضل إنفيعات لضيق الوقت، مشيرا إلى أنه سيتمكن من رؤيته في محكمة الاحتلال.

وفجر اليوم اعتقل جيش الاحتلال "انفيعات" و"كممجي" وهما آخر أسيرين من الستّة الذين نجحوا بالفرار من سجن جلبوع، عبر نفقٍ حفروه، حيث أُعيد اعتقال أربعة منهم قبل أسبوع وهم: محمد العارضة ومحمود العارضة وزكريا الزبيدي ويعقوب قادري.