خاص فصائل فلسطينية تكشف لـ"سند" عن مبادرة لإنهاء أزمة "برج الشمالي"

حجم الخط
1.jpg
بيروت - وكالة سند للأنباء

كشفت قيادات فصائلية في لبنان بمبادرة فصائلية لإنهاء الخلاف والأزمة التي أحدثتها حادثة إطلاق النار على مشيعي الشهيد حمزة شاهين في مخيم البرج الشمالي والتي أدت لمقتل 3 من أنصار حركة "حماس" في لبنان.

وقال ممثل حركة الجهاد الإسلامي إحسان عطايا، إن ثمة مبادرة تقودها 4 فصائل فلسطينية في لبنان، لإنهاء الخلاف بين حركتي "حماس" و"فتح" على خلفية أحداث مخيم برج الشمالي.

وأكد "عطايا" لـ "وكالة سند للأنباء"، أن الفصائل الأربعة هي "الجهاد والجبهة الشعبية والديمقراطية والقيادة العامة".

وأوضح أن الهدف من المبادرة، قطع الطريق على محاولات جر المخيمات للفتنة، وتهيئة الأجواء لمعالجة تداعيات الجريمة، بما في ذلك وقف حملات التراشق الإعلامي، وإفساح المجال للقضاء اللبناني لاستكمال تحقيقاته بالحادث، وإنزال العقوبات بحق المجرمين.

وبين "عطايا" أنّ الفصائل بدأت بعقد اجتماعها اليوم مع أمين سر فصائل منظمة التحرير وأمين سر حركة "فتح" في لبنان فتحي أبو العرادات.

وذكر أن الفصائل بصدد عقد اجتماع آخر مع حركة "حماس"؛ لمعالجة الوضع، والبحث الجدي لتجاوز الحدث وإنهاء آثاره السلبية، بما يحفظ أمن المخيمات واستقرارها ويضمن حقوق الشهداء والجرحى.

وشددّ على أن هذا المسعى حقيقي، وتوج بعقد اللقاء الأول مع "فتح" ثم "حماس"، وصولا لبلورة رؤية وطنية شاملة وجامعة تنهي هذه المأساة، منبهًا إلى خطورة ما يتعرض له الوجود الفلسطيني في لبنان.

واتهمت حركة "حماس"، الأمن الوطني بالمسؤولية عن إطلاق النار على مشيعي الشهيد حمزة شاهين؛ ما أدّى لمقتل 3 من عناصر الحركة.

من جانبه، أكد نائب المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان جهاد طه، عن مبادرات تجريها الفصائل الفلسطينية؛ لمعالجة تداعيات جريمة مخيم "الشمالي"، تشارك فيها فصائل مختلفة من بينها الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية والقيادة العامة.

وأكد "طه" لـ "وكالة سند للأنباء" أنّ حركة الجهاد الإسلامي بقيادة زياد النخالة تقدم بمبادرة؛ لمعالجة تداعيات الحدث منذ اللحظة الأولى.

وشدد على موقف حركته، في التعامل بإيجابية، مؤكدًا أن هناك تنفيذ للأمر الأساسي وهو تسليم المتورطين، سيما وأن الملف بعهدة القضاء.

وجدد "طه" تأكيده لرفض حركته تجاوز دماء الشهداء والجرحى بأي مبادرة من المبادرات، منوهًا إلى ضرورة أن تتضمن كل المبادرات، باتجاه معاقبة وتسليم القتلة للقضاء اللبناني.

وأشار إلى حرص حركته بعدم جر المخيمات لمربع الاقتتال الداخلي، الذي لن يخدم إلّا الاحتلال والمخططات الأمريكية والاستعمارية.

وحول ملف التحقيقات، كشف "طه" عن تسليم 4 أشخاص متورطين من عناصر الأمن الوطني للقضاء اللبناني، واصفًا الإجراء "خطو" في الاتجاه الصحيح؛ لكنه غير كاف.

وأوضح ضرورة عرض النتائج في ملف التحقيق، وكشف الفاعلين ومحاسبتهم ومعرفة من نفذ وخطط وأمر بتنفيذ الجريمة.

ورجح "طه" إمكانية وجود أشخاص آخرين خلف الجريمة، مُردفًا أن المطلوب هو معرفة التفاصيل كاملة؛ لفهم ما يجري من مخططات تستهدف الوجود الفلسطيني في لبنان.

ووقع انفجار في مخيم البرج الشمالي جنوب لبنان في 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي، ناتج عن حريق أسطوانات أكسجين مخصصة لمرضى فيروس "كورونا".