الاحتلال يسرع بناء جدار فاصل بالداخل المحتل

حجم الخط
جدار الفصل
القدس-وكالة سند للأنباء

وافق رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي، على الإسراع في بناء جدار فصل عنصري جديد في منطقة سالم شرق أم الفحم بالداخل المحتل حتى حدود مدينة القدس.

وحسب الإذاعة الرسمية الإسرائيلية، فإن الجدار سيكون إسمنتيًا، ومشابه لما تم تشييده في الضفة الغربية.

ويعتبر جدار الفصل الذي بدأ بقرية سالم شمال الضفة الغربية، أول مقطع بني في المرحلة الأولى من هذا المشروع.

ويصل الجدار الى مدينة حتى كفر قاسم جنوب قلقيلية، وشمل هذا المقطع مدينة أم الفحم بالداخل المحتل، ووصل إلى مستعمرة "الكانا" شرقي كفر قاسم.

وأقيم الجدار أيضاً بين قريتي باقة الشرقية وباقة الغربية، وبلغ طول هذا المقطع حوالي 128كلم.

وسيؤدي الجدار إلى إلحاق الضرر بعدد من أراضي فلسطيني الداخل المحتل، المتاخمة للسور العنصري، في قرى المثلث ومدينة أم الفحم وغيرها.

وبدأت حكومة الاحتلال في عهد أرئيل شارون، ببناء جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية.

ويبلغ طول جدار الفصل العنصري حوالي 770 كم، ويعزل ما مساحته 733 كم2 من الأراضي، حيث تعزل وتستولي السلطات الإسرائيلية من خلال الجدار الشرقي على منطقة الأغوار والتي تعتبر سلة فلسطين الغذائية والمصدر الرئيسي للغذاء للشعب الفلسطيني.

وحرم الجدار الفلسطينيين من استغلال أكثر من ثلث مساحة الضفة الغربية، كما عزل عشرات الآبار الارتوازية والأراضي الزراعية.

وتشهد أنحاء فلسطين تصاعدا في عمليات المقاومة، تشمل إطلاق الرصاص ورشق بالزجاجات الحارقة والحجارة، ردًّا على جرائمهم المتواصلة وعمليات التهويد والهدم والملاحقة للفلسطينيين.

وتتواصل التوقعات بتصاعد عمليات المقاومة الفلسطينية، في ظل زيادة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس، خاصة في شهر رمضان.