الساعة 00:00 م
الثلاثاء 07 فبراير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.18 جنيه إسترليني
4.9 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.73 يورو
3.47 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

صحفي يشرح لـ"سند" حالة فلسطينيي سوريا المنكوبين بفعل الزلزال المدمر

هداية حسنين.. الغزية الأولى الفائزة ضمن "أفضل 10 متناظرين" على مستوى آسيا

الشيخ عكرمة صبري: التحريض الإسرائيلي لن يوقف دفاعنا عن الأقصى

73 اعتداءً بحق الأقصى والإبراهيمي في أبريل

حجم الخط
الاعتداءات في الأقصى.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية، الشيخ حاتم البكري، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت المسجد الأقصى المبارك 21 مرة، ومنعت رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 52 وقتًا، خلال شهر نيسان/ أبريل الماضي.

المسجد الأقصى

وأكد "البكري" في بيان صحفي تلقته "وكالة سند للأنباء" اليوم الأربعاء، أن الاحتلال حشد كل جهوده لترويع المصلين المسلمين الآمنين في الأقصى والإبراهيمي، طيلة أيام "عيد الفصح"، وذلك لتأمين الاقتحامات الجماعية للمستوطنين.

ونوه إلى ضرورة الانتباه لخطورة ما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات تهدف إلى تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم فيه، للسيطرة عليه بشكل كامل.

وأردف: "الاحتلال يُحاول تحديد قواعد إدارة جديدة للمسجد الأقصى، وهو أمر مرفوض ولن يسمح شعبنا وقيادته بتمريره".

وبيّنت وزارة الأوقاف، أنه تم رصد تكرار هجوم قوات الاحتلال على المعتكفين ليلًا، وفي وقت صلاة الفجر بالمسجد الأقصى، في محاولة يائسة لإخراجهم، ليكون ساحة فارغة للمستوطنين لممارسة طقوسهم التلمودية.

وأشارت إلى أن "الاحتلال مارس انتهاكاته وتعدياته على الأقصى، من خلال التعرض للأعداد الغفيرة من المؤمنين الصائمين، والتي أمَّت الأقصى لممارسة عبادتهم الدينية بأمن وسلام".

وأشار التقرير إلى أن الشهر الماضي قد شهد عشرات الدعوات من الجماعات المتطرفة الداعية لاقتحام الأقصى وتقديم القرابين.

المسجد الإبراهيمي

وفيما يتعلق بالانتهاكات التي تعرض لها المسجد الإبراهيمي خلال أبريل الماضي، رصد التقرير منع الاحتلال رفع الأذان 52 وقتًا، واقتحام مئات المستوطنين، بحجة الاحتفال بـ "عيد الفصح" اليهودي.

وتابع: "شددت قوات الاحتلال إجراءاتها العسكرية في محيط الإبراهيمي، لتأمين اقتحام المستوطنين، ونصبت الحواجز العسكرية على المفارق والمداخل المؤدية له، وأعاقت حركة المواطنين ووصولهم إليه، وأغلقته لمدة يومين".

وواصل الاحتلال عمليات الحفر في ساحات الإبراهيمي، كما أقدم المستوطنون على وضع ستار على عرض حديقة المسجد بجانب مبنى الاستراحة، للتغطية على أعمال الاعتداء التي تقوم بها في المنطقة.

ورصدت "الأوقاف" اقتحام قوات الاحتلال منطقة الباب الشرقي في الإبراهيمي، وقامت برفع الأعلام الإسرائيلية على سطحه، وأسواره الخارجية، واقتحم عشرات المستوطنين الساحة الشرقية للمسجد.

ونكَّلت قوات الاحتلال بالمصلين وأعاقت وصولهم إليه، وأخضعتهم للتفتيش الجسدي، للحد من توافدهم له، كما اقتحم عشرات المستوطنين وبحماية قوات الاحتلال الساحة الشرقية للحرم وأقاموا حفلًا صاخبًا، وأدوا رقصات وطقوساً تلمودية داخله وفي باحاته بحجة الاحتفال بـأعيادهم.

كنيسة القيامة

ووثق التقرير الانتهاكات التي جرت في احتفالات الكنائس المسيحية في "سبت النور" في البلدة القديمة بالقدس، والتي حوّلها الاحتلال إلى ثكنة عسكرية.

وفرضت سلطات الاحتلال قيودًا على أعداد الداخلين إلى "كنيسة القيامة" في القدس المحتلة للمشاركة في هذه الاحتفالات، واقتحمتها بالسلاح.

واعتدى جنود الاحتلال على المصلين الآمنين "في مشهدٍ غير مسبوق" خلال أهم الأعياد المسيحية، عدا عن قراراته التي سبقت الاحتفالات بتحديد اعداد المحتفلين.