توتر يتصاعد..

محدث بالفيديو مستوطنون يقتحمون "الأقصى" والاحتلال يحاصر المصلين بـ "القبلي"

حجم الخط
اقتحام الأقصى
القدس - وكالة سند للأنباء

اقتحم مئات المستوطنين، صباح اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، بمناسبة ما يسمى "عيد نزول التوراة" العبري، حيث حاصر الاحتلال المصلين داخل المسجد القبلي واعتقل عددًا منهم.

وقالت مصادر مقدسية، إن عشرات المستوطنين بدأوا اقتحام "الأقصى" وسط حماية مشددة من الاحتلال؛ ما أسفر عن اندلاع مواجهات داخل باحات المسجد.

وفي تفاصيل ما جرى، نفذ المستوطنون طقوسًا وصلوات تلمودية خلال الاقتحام، تمثلت بالرقص و"السجود الملحمي"؛ ما أدى لاندلاع مناوشات بين المرابطين والمستوطنين.

وأوردت المصادر، أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المطاطي تجاه الشبان المرابطين في المصلى القبلي داخل "الأقصى".

وفرض الاحتلال قيودًا مشددة على دخول المصلين من أهالي القدس إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الفجر، وحاصرت وعزلت من كانوا داخل المسجد لمنعهم من الاحتكاك مع المستوطنين، وفق المصدر ذاته.

وبحسب المصدر، فإن قوات الاحتلال اعتقلت 3 مرابطين من داخل المسجد، قبل أن تفرج عن أحدهم وتبعده.

وتأتي هذه الاقتحامات، تزامنًا مع الذكرى الـ55 للنكسة التي احتلت فيها "إسرائيل" المسجد الأقصى والجزء الشرقي من مدينة القدس، التي تتعرض لانتهاكات واعتداءات إسرائيلية متواصلة.

وتركز "جماعات الهيكل" بـ"عيد نزول التوراة" على تعزيز "السجود الملحمي" في باحات "الأقصى" وعلى القراءة الجماعية العلنية للتوراة، بهدف تكريس أدائها للطقوس العلنية الجماعية بالمسجد، خصوصًا بعد ما حصل في اقتحام الأحد الماضي.

وفي 29 مايو/أيار الماضي، شهد المسجد الأقصى انتهاكات واقتحامات واسعة من المستوطنين وشرطة الاحتلال، تخللها أداء طقوس تلمودية و"السجود الملحمي" ورفع العلم الإسرائيلي في باحاته.