تدريب إسرائيلي أمريكي يحاكي تصعيدا مع "حزب الله"

حجم الخط
عناصر في جيش الاحتلال الإسرائيلي عند المناطق الحدودية جنوب لبنان.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

أجرى جيش الاحتلال الإسرائيلي تدريبًا عسكريًا مشتركًا مع قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الأمريكي، لفحص الاستعدادات للتعامل مع "تحديات أمنية مشركة"، وعلى رأسها تصعيد عسكري في الجبهة الشمالية (حزب الله).

وأفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، بأن التدريب العسكري أجري "في الأيام الأخيرة"، بعد مناقشة السيناريوهات المحتملة لمواجهات عسكرية محتمل تعالج "تحديات مشتركة".

ونوهت الصحيفة إلى أن النقاش جرى في اجتماع عقد في إسرائيل بين كبار الضباط في القيادة الوسطى الأمريكية (سانتكوم)، ومسؤولين رفيعي المستوى في الجيش الإسرائيلي.

وشمل التدريب العسكري تنسيق خطط التعاون في مجال الدفاع الجوي وتبادل المعلومات الاستخباراتية والمساعدة اللوجستية.

ولفتت "هآرتس" النظر إلى أن التدريب لم يتم التطرق إلى احتمال مشاركة أمريكية فاعلة في مواجهة عسكرية بين إسرائيل و"حزب الله" اللبناني.

وشددت على أن الولايات المتحدة "لن تلعب دورًا فاعلًا في العمليات العسكرية، ولن تتورط في العمليات القتالية" في حال اندلاع مواجهة عسكرية بين إسرائيل وحزب الله.

وأوضح التقرير أنه منذ انتقال مسؤولية العلاقات العسكرية مع إسرائيل من القيادة المركزية للجيش الأمريكي في أوروبا (يوكوم) إلى القيادة الوسطى الأمريكية (سانتكوم) "تم تعزيز العلاقات بين الجيشين إلى حد كبير، نظرا لأن ساحة نشاط سانتكوم في الشرق الأوسط قريبة جغرافيًا من إسرائيل".

ومطلع الأسبوع الجاري، وصل وفد عسكري يضم أكثر من 30 ضابطا أمريكيا إلى إسرائيل، بينهم 8 ضباط برتبة جنرال أو أميرال، وعلى رأسه قائد القوات البحرية بالقيادة الوسطى الأميركية، جيمس مالوي.

وشملت السيناريوهات التي تمت محاكاتها في إطار التدريب، اندلاع حرب بين إسرائيل و"حزب الله" وانعكاساتها الإقليمية، بما في ذلك التدخل الإيراني إلى جانب "حزب الله".

واستعرضت قيادة الجيشان وجهات النظر حول الأحداث والمعضلات المحتملة التي تواجهها.

وبالإضافة إلى التعاون العسكري في حالات الطوارئ، في حالة حدوث تصعيد، تمت أيضًا مناقشة العمل المشترك في حالات الهدوء والروتين.

ونبه التقرير إلى أن الجيش الأمريكي يملك العديد من مستودعات الطوارئ الضخمة في إسرائيل، وسيسمح للجيش الإسرائيلي استعارة المعدات التي تلزمه في وقت الحرب.

بدوره، أوضح جيش الاحتلال، في بيان، أن التدريب على "لعبة الحرب متعددة الجبهات" جرت خلال منتدى العمليات الإستراتيجية للجيش الإسرائيلي وسانتكوم؛ بهدف "بحث خصائص البيئة العملياتية في الشرق الأوسط والفرص الأمنية في مواجهة دول المنطقة".

وقال إن التدريب شمل استعراض آليات التنسيق العملياتي بين الجيشين وأسس التعاون العملياتي والاستخباراتي والتكنولوجي.

ولفتت النظر إلى أن هذه التدريبات تأتي في إطار تكييف الخطط العملياتية المشتركة كجزء من عملية انتقال الجيش الإسرائيلي إلى مسؤولية قيادة المنطقة الوسطى الأمريكية.