بالصور الاحتلال يُبقي على تأهبه في محيط غزة

حجم الخط
WhatsApp Image 2022-08-03 at 8.07.01 AM.jpeg
رام الله - وكالة سند للأنباء

تُواصل أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الثاني على التوالي، استعداداتها لاحتمال الرد على اعتقال القيادي في "الجهاد الإسلامي" بسام السعدي، واستشهاد الفتى ضرار الكفريني.

وأشارت تقارير أوردتها وسائل إعلام إسرائيلية، إلى أن أجهزة أمن الاحتلال تواصل استعداداتها لاحتمال الرد من قطاع غزة أو من الضفة الغربية.

وقررت سلطات الاحتلال مواصلة إغلاق طرقات في محيط قطاع غزة المحاصر.

الشرطة الإسرائيلية تغلق طرقات في محيط قطاع غزة.jpg

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي "كان 11" أن أجهزة أمن الاحتلال تلقت معلومات استخباراتية تفيد بنية حركة "الجهاد الإسلامي" تنفيذ عملية إطلاق نيران قناصة أو استهداف مركبة إسرائيلية بصاروخ موجه مضاد للمدرعات قرب الشريط الحدودي شرقي القطاع.

وقالت "كان 11" إن هذه المعلومات دفعت سلطات الاحتلال إلى إغلاق طرقات وفرض قيود على حركة سكان المستوطنات المحيطة بقطاع غزة.

وذكرت القناة أن هذه المخاوف تعززت في ظل انتشار "إشاعات" عن مقتل القيادي البارز في حركة "الجهاد الإسلامي"، السعدي، الذي أصيب خلال مقاومته عملية الاعتقال في مخيم جنين.

WhatsApp Image 2022-08-03 at 8.06.58 AM.jpeg

وتشير التقديرات الإسرائيلية، بحسب "كان 11"، إلى أن الليلة ستكون "حاسمة" في سياق المخاوف من تصعيد محتمل، وذكرت أنه "إذا مرت هذه الليلة بهدوء، فإن القيود في محيط قطاع غزة سترفع تدريجيا".

واعتبرت القناة أن تسريب صور للسعدي من غرفة التحقيق معه، فجر الثلاثاء، "قلل من دوافع الجهاد الإسلامي للقيام بعملية".

وفي أعقاب مداولات أمنية أجريت مساء أمس، أبقى جيش الاحتلال على تأهب قواته قرب الشريط الحدودي مع مناطق الـ 48 شرقي القطاع، رغم تخفيفه بعض القيود التي فرضها في ساعات الصباح على المستوطنات القريبة من المنطقة.

وذكرت تقارير إسرائيلية أن جيش الاحتلال نشر المزيد من بطاريات "القبة الحديدية"، تحسبا من رد لحركة "الجهاد الإسلامي" على اعتقال السعدي.

WhatsApp Image 2022-08-03 at 8.06.46 AM.jpeg

وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت) بأنه "في الساعات المقبلة، ستسمح الأجهزة الأمنية ​برفع بعض الحواجز التي أقيمت منذ الساعات الأولى من الصباح، خوفا من هجوم قنّاص أو نيران مضادة للدبابات لتسهيل الأمر على المسافرين".

وأوضح أن "حالة التأهب القصوى خوفا من نيران مضادة للدبابات أو القنص ردا على اعتقال السعدي، ما زالت مستمرة".

كما أفادت إذاعة جيش الاحتلال بأنه "في نهاية تقييم للوضع في القيادة الجنوبية التابعة للجيش الإسرائيلي، تقرر إعادة فتح أجزاء من الطرق التي أغلقت أمام حركة المرور في غلاف غزة‘".

وأكدت، نقلا عن مصدر عسكري، عدم خفض حالة التأهب في صفوف قوات الاحتلال.

وتشمل القيود المفروضة في المستوطنات القريبة من القطاع، إغلاق مناطق وطرقات متاخمة للسياج الأمني، بما في ذلك محاور زراعية وطرق تربط بين المستوطنات في المنطقة.

بالإضافة إلى إغلاق شاطئ زيكيم ووقف حركة القطارات بين عسقلان وسديروت وإغلاق معبر بيت حانون "إيرز" (الواصل بين غزة ومناطق الـ 48) أمام حركة العمال الغزيين.

WhatsApp Image 2022-08-03 at 8.07.01 AM.jpeg

من جانبها، ذكرت القناة 12 الإسرائيلية أن إسرائيل وجهت رسالة شديدة اللهجة إلى حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" عبر الوسيط المصري، مفادها أنها "غير معنية بالتصعيد، غير أن الرد سيكون قاسيا على أي عمل أو انتهاك للسيادة الإسرائيلية".

وقالت القناة إنه "رغم الاستعدادات الأمنية، هناك عدة عوامل تكبح الجهاد وتمنع التصعيد"، وتتمثل هذه العوامل، بحسب القناة بـ "الوسيط المصري وحركة حماس" غير المعنية بالتصعيد، وفقا للتقديرات الإسرائيلية.