بعد ليلة صاخبة في حائط البراق..

محدث عشية "عيد الغفران".. مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى

حجم الخط
اقتحام المسجد الأقصى
القدس-وكالة سند للأنباء

اقتحم مئات المستوطنين صباح اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، عشية عيد "الغفران" اليهودي، وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت مراسلة "وكالة سند للأنباء"، إن 486 مستوطنًا اقتحموا "الأقصى" منذ ساعات الصباح، من باب المغاربة على شكل مجموعاتٍ متتالية.

وأشارت إلى أن المستوطنين نظموا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وأدوا طقوساً تلمودية في منطقة باب الرحمة شرقي "الأقصى"، متجهة نحو باب السلسلة كالمعتاد.

وتحدثت مصادر مقدسية، عن أن مستوطنين قاموا بـ "النفخ بالبوق" بين قبور المسلمين في مقبرة باب الرحمة الملاصقة للسور الشرقي للمسجد الأقصى.

علمًا أن مئات المستوطنين أدوا الليلة الماضية، طقوسا تلمودية، ورقصات استفزازية، في منطقة حائط البراق غرب المسجد الأقصى.

وبالتزامن مع انتهاك المستوطنين لحرمة المسجد، قام عضو الكنيست المتطرف "سمحا روتمان" بنفخ البوق عند السور الشرقي للمسجد الأقصى.

ومؤخرًا، انطلقت دعوات شبابية للرباط في باحات المسجد الأقصى ومحيطه يومي الأربعاء والخميس، تزامناً مع دعوات المستوطنين لاقتحام المسجد للاحتفال بـ "عيد الغفران".

ويحرص المستوطنون فيما يسمى "يوم الغفران" على النفخ في البوق والرقص في "المدرسة التنكزية" في الرواق الغربي لـ "الأقصى" بعد أذان المغرب مباشرة، ولكون هذا العيد يوم تعطيل شامل لمرافق الحياة، فإن الاقتحام الأكبر احتفالاً به سيأتي الخميس 6 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وخلال شهر سبتمبر/ أيلول الماضي اقتحم نحو 4821 مستوطناً المسجد الأقصى المبارك، وكانت ذروة الاقتحامات يومي 26 و27 التي وافقت "رأس السنة العبرية".