الساعة 00:00 م
الخميس 01 ديسمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.16 جنيه إسترليني
4.86 دينار أردني
0.14 جنيه مصري
3.59 يورو
3.45 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

بالأسماء.. 20 شهيدًا برصاص الاحتلال في نوفمبر 2022

"السلام الآن": تلبية طلب "سموتريتش" قد يؤدي إلى ضم الضفة

حجم الخط
الضفة الغربية
الناصرة- وكالة سند للأنباء

حذرت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية اليسارية، الخميس، من أنه إذا حقق حزب "الصهيونية الدينية" اليميني رغبته في السيطرة على "الإدارة المدنية"، فذلك يعني قيام إسرائيل بـ"الضم الفعلي" للضفة الغربية.

ويطالب "الصهيونية الدينية" في مفاوضاته الائتلافية مع حزب الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو، بنقل "الإدارة المدنية" التي تدير جوانب الحياة المدنية في حوالي 60 في المائة من الضفة الغربية من اختصاص وزارة الجيش إلى وزارة المالية.

وقالت منظمة السلام الآن، إن زعيم "الصهيونية الدينية" بتسلئيل سموتريتش، وزير المالية في حكومة نتنياهو القادمة، حريص على السيطرة على "الإدارة المدنية"، وتعزيز أجندته لتوسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة وإحباط التطلعات الفلسطينية إلى دولة مستقلة في المنطقة.

ويرى سموتريتش أن السيطرة على "الإدارة المدنية" وسيلة لبسط السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية، واستبدال الإدارة العسكرية للمنطقة بالسيطرة المباشرة من قبل الحكومة المركزية ووزاراتها.

ونددت "السلام الآن" بشدة باحتمالية مثل هذه الخطوة، قائلة إنها قد ترقى إلى مستوى الضم الفعلي للمنطقة (ج) بالضفة الغربية، والتي تحتفظ فيها إسرائيل بالسيطرة العسكرية والإدارية.

على الرغم من التقدم الذي تم الإبلاغ عنه في المفاوضات مع شركاء التحالف المحتملين الآخرين، إلا أن محادثات الليكود مع سموتريتش تعثرت وسط اتهامات متبادلة، بحسب صحيفة "تايمز وف إسرائيل".

ويزعم "الصهيونية الدينية" أن نتنياهو تراجع عن وعوده، ويتهم الليكود حزب اليمين المتطرف بتقديم مطالب مبالغ فيها بالنسبة لحجمه.

وفي بيان مطول للصحافة أمس الأربعاء، زعم "الصهيونية الدينية" أنه بعد أن طلب نتنياهو من سموتريتش التخلي عن مطلبه بتعيينه وزيرا للجيش، تم الاتفاق على تعيينه وزيرا للمالية بالإضافة إلى توليه مسؤولية الإدارة المدنية.

وبحسب البيان، أُبلغ مفاوضو "الصهيونية الدينية" في وقت لاحق، مساء الثلاثاء، أن سموتريش لن يتحمل "المسؤولية الكاملة" عن الإدارة المدنية.

وأصر الليكود في رده على أنه لم يوافق، في أي مرحلة من مراحل المفاوضات، على نقل أي وكالة حكومية إلى وزارة المالية.

والإدارة المدنية مسؤولة بشكل أساسي عن التخطيط والبناء في المنطقة (ج) من الضفة الغربية، فضلاً عن الإنفاذ ضد البناء "غير المصرح" به، سواء كان ذلك من قبل المستوطنين الإسرائيليين أو الفلسطينيين.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الوكالة مسؤولة عن البنية التحتية المدنية مثل تعبيد الطرق وتوفير المياه والكهرباء.

وتشير تقديرات إسرائيلية إلى أن قرابة 491 ألف إسرائيلي يعيشون في مستوطنات الضفة الغربية، وجميعهم في المنطقة "ج".

في حين أن أرقام السكان الفلسطينيين المقيمين في المنطقة غير متاحة بسهولة، مع تقديرات تتراوح من 00 ألف إلى أكثر من 200 ألف.

والإدارة المدنية هي وكالة تابعة لوزارة الجيش الإسرائيلي تحت رعاية منسق نشاطات الحكومة في المناطق، وهي دائرة يرأسها اللواء غسان عليان.