بالصور إبداع فلسطيني يحيل "صدف البحر" تحفاً فنية

حجم الخط
82533281_2511450068953136_3930642855416037376_n.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

 نسمات الهواء العليل وأشعة الشمس المشرقة، تلهم الشاب الغزي محمد موسى في تحويل بيوت البحر المهجورة، بلمسات فنية لتحف تسر الناظرين ولوحات فنية ممتعة.

 يزين الشاب موسى ذو الـ(33 ربيعاً) من مدينة خانيونس، جدران وزوايا منزله من خلال استغلال صدف البحر، وتحويلها إلى قلائد وميداليات وسفن بحرية، بألوان باهية أضفت عليها طابعاً جمالياً.

83640268_2523334774431332_2628250755127050240_n.jpg
82533281_2511450068953136_3930642855416037376_n.jpg
 

ويقول محمد في حديثه لـ"وكالة سند للأنباء"، إنه اكتشف موهبته كونه يعشق البحر، حيث أنشأ هو وأصدقائه مدرسة  S.D.R البحرية للسباحة والغوص والإنقاذ منذ العام 2006، فضلاً عن كونه خريج الكلية البحرية بدولة الجزائر، ويعمل موظفاً في جهاز الشرطة البحرية.

وأضاف "أثار انتباهي منظر الصدف الجميل على الصخور وتحت الماء، وقمت بجمع كمية منه وبدأت بتعلم صناعة الأشكال عن طريق اليوتيوب، وتطويرها وصناعة الممكن منها كون البعض منها يحتاج إلى معدات غير متوفرة لدي".

ولفت أن أبرز أعماله المميزة هي انتقاله لصناعة المجسمات بالصدف.

82997816_2523335777764565_2243893831160299520_n.jpg
82585050_2523336027764540_4766074304418807808_n.jpg
79673166_2463401560424654_5726616308213088256_n.jpg
 

وأشار إلى أن التحف الصدفية أجمل بكثير من التحف المصنوعة من الجبس؛ إذ أنها أرخص وأقوى تماسكًا من الجبس المعرّضة للخطر حال تعرّضها للماء.

الكهرباء عائق

وأشار موسى، إلى أن أبرز المعوقات التي تواجهه خلال ممارسة موهبته، هي استمرار قطع التيار الكهربائي كون صناعة الأشكال تحتاج إلى عملية ربطها ببعض عن طريق الغراء اللاصق والذي يحتاج للكهرباء.

وأشار موسى أنه لا يطمح حالياً لعرض منتجاته للبيع، لانشغاله بمدرسة الغوص، واستمراره فقط  بالموهبة وتزيين جدران منزله.

82422582_2511446635620146_3520537207372775424_n.jpg
 

83485087_2523336374431172_7915350527225888768_n.jpg
83372022_2523335867764556_673050280413102080_o.jpg
83009243_2523335381097938_3109551310077165568_n.jpg
82467945_2523335694431240_6218405912034410496_n.jpg
 

رحلة الغوص

"أزور البحر يومياً، وأغوص ما يقارب 21 متراً، عن طريق اسطوانة أوكسجين، وأستمتع باستكشاف جمال أعماق البحار، ونصطاد السمك أنا وأصدقائي ونبيع بعضاً منها"، بهذه الكلمات وصف الشاب محمد رحلته في الغوص.

75289072_2338471546250990_1928377497712328704_n.jpg

ويطمح محمد كغيره من شباب غزة الموهوبين، المشاركة في مسابقات خارجية،  وإظهار مواهب شباب غزة للعالم الخارجي.


ويجد بعض الشبان من هذه الرياضة إضافة إلى الاستمتاع بجمال الطبيعة البحرية، مصدر رزق لهم فهم يبيعون ما يصطادونه من أسماك يوميا لتحقق لهم دخلاً مادياً.

ويفرض الاحتلال الإسرائيلي منذ نحو 13 عاماً حصاراً على غزة، ما أدى إلى زيادة كبيرة في نسب الفقر والبطالة في القطاع المكتظ بالسكان.

11219714_833469063417920_3985150816330371212_n.jpg
 

82783751_2512062898891853_8476939968151814144_n (1).jpg
82467945_2523335694431240_6218405912034410496_n.jpg
82383256_2523335311097945_4721098476341952512_n.jpg