بالصور غزة ..كمامات فنية سلاح لمواجهة كورونا

حجم الخط
thumbs_b_c_e8eb5cbb002981519ec66dc8e7923ead.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

في خطوة فريدة من نوعها، وبرسومات جميلة، وألوان زاهية تبعث في الروح الأمل من جديد، يحاول فنانو غزة تشجيع المواطنين على ارتداء الكمامات الواقية في ظل انتشار وباء فايروس "كورونا" بتزيينها برسومات تناسب جميع الفئات العمرية.

وما أن سجل قطاع غزة أولى الإصابتين بفايروس كورونا حتى انطلق الفنانون بسلاحهم الخاص وريشتهم لمحاربة الوباء على طريقتهم الخاصة وبجهود فردية والبدء بتوزيع الكمامات المزينة بشكل مجاني.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية مساء أمس الاثنين، تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في قطاع غزة، ليرتفع عدد المصابين إلى  10.

91075988_2690264791210068_6978485797666160640_o.jpgجهود فردية

ويقول أحد أعضاء الفريق تامر ديب، إنهم يعملون  تقريباً  4 ساعات يومياً كخطوة تطوعية منهم، أسوة بغيرهم من أفراد المجتمع الذين يتطوعون لمواجهة فايروس كورونا.

ويضيف في حديثه لـ"وكالة سند للأنباء"، وجدنا الجمهور الغزي ينتابه الخجل من ارتداء الكمامات وغير مهتمين بشكل جدي، وبالتالي قررت أنا وزملائي ضرغام قريقع، والفنانة سماح سعد، أن نقوم بفكرة تبعث في النفس تقبل هذه الكمامات من خلال تزيينها برسومات جميلة.

وتابع "قمنا بشراء العديد من الكمامات وتزيينها ووزعناها بشكل مجاني الأمر الذي لاقى قبولاً كبيراً عند المجتمع".

thumbs_b_c_e8eb5cbb002981519ec66dc8e7923ead.jpg
cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92e.jfif
90676981_146339766881105_2170799204383850496_n.jpg
 

ولفت إلى أن العديد من المواطنين باتوا يقومون بشراء الكمامات لنا والطلب بالرسم عليها، وهو ما شجعنا في الاستمرار بالمشروع بحيث وجدنا ثمار فكرتنا وهو تقبل الناس للفكرة.

وتابع ديب أن الرسومات تناسب جميع الفئات العمرية، وتتضمن أعمالاً تعبر عن التفاؤل والحب والسلام، وأخذنا بعين الاعتبار أن تكون هذه الرسومات مقبولة لدى الجميع وألا تسبب مشاكل أو ذعر لدى المواطنين من خلال رسومات وحشية أو ما شابه.

cc167e9e-54c7-469e-816f-4582ce7cc92e (1).jfif
 

وعن بعض الانتقادات الموجهة لهم، بأن هذه الكمامات قد تحمل مواداً سامة بسبب الألوان المستخدمة في الرسم، أو التلوث بسبب لمسها باليد أثناء عملية الرسم أكد ديب أنهم أخذوا بالحسبان هذا الأمر وجرى التواصل مع أحد الأطباء الصيدلانيين حيث يقوم بتعقيم كل الكمامات بعد الانتهاء من عملية الرسم قبل تسليمها للمواطنين.

صعوبات

وأشار  ديب في حديثه لـ"وكالة سند للأنباء"، إلى أن الصعوبات التي واجهتهم هو ارتفاع سعر الكمامات وانقطاعها، وكذلك طلب كميات كبيرة من المواطنين في ظل أن المشروع لا يزال بجهود شخصية فردية من قبلنا.

ويطالب الفنان ديب هو وأعضاء الفريق، بأن يتوفر لهم الدعم الكافي من قبل المؤسسات الرسمية للاستمرار بالمشروع بحيث تصل الكمامات إلى أكبر عدد ممكن من المواطنين في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية وما يمر به القطاع من حصار إسرائيلي للعام الرابع عشر على التوالي.

ويطمح ديب أن يصل المشروع لجميع دول العالم التي تعاني من تفشي فايروس كورونا، وأن يصبح ارتداء الكمامة أسلوب حياة، وأن يعمل جميع الفنانين التشكيليين بالمساعدة في هذا الأمر من خلال الرسم.

20200326041255.jpg


1585330914-6676-14.jpg

5.jpg