حازت على دعم 67 عضواً

"الكنيست" يوافق على قوانين لضمان عدم تفكيك الحكومة الإسرائيلية

حجم الخط
Re2jJ.jpg
القدس-وكالة سند للأنباء

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الكنيسيت الإسرائيلي وافق على سلسلة من القوانين غير المسبوقة، في قراءة أولية للسماح بإنشاء الحكومة الجديدة، التي وافق عليها نتنياهو وغانتس.

وحسب القناة 12 فإنه تم تصميم قوانين التناوب التي تم الترويج لها في حزبي الليكود والأزرق والأبيض، لضمان عدم قيام أي من الطرفين بتفكيك الحكومة.

وأوضحت أنه تم تغيير مجموعة متنوعة من القوانين، بما في ذلك القوانين الأساسية بهدف تشكيل الحكومة الجديدة، وهذه القوانين حازت على دعم 62 عضو كنيست جديد فيما لقيت معارضة 37 عضواً:

1. لن يكون بالإمكان إقالة رئيس وزراء إذا حوكم وليس رئيس وزراء حالي فقط. ينص قانون اليوم على أنه على عكس الوزراء، قد يظل رئيس الوزراء الذي تم توجيه الاتهام إليه في منصبه حتى يتم التوصل إلى حكم نهائي.

2. ستكون الحكومة قادرة على تعيين وزير آخر في كل مكتب يكون مسؤولاً عن مجالات محددة. كما تقرر أنه يمكن تعيين نائبين للوزراء في كل مكتب.

3. سيتم اختصار مدة الكنيست الثالثة والعشرين إلى ثلاث سنوات فقط. هذا بدلاً من أربع سنوات كما ينص القانون. وذلك لتمكين كل من الطرفين نتتياهو وغانتس من شغل المنصب لمدة عام ونصف لكل منهما.

4. ميزانية الدولة: ينص القانون على أنه إذا لم يتم تمرير ميزانية الدولة، فسوف تنحل الكنيست بعد ثلاثة أشهر.

ووفقا للقانون الجديد، إذا فشلت الكنيست في تمرير الميزانية، فلن يتم حل الكنيست إلا بعد ستة أشهر.

5. إقالة الوزراء: تنقسم الحكومة إلى قسمين: نصف الوزراء ينتمون إلى رئيس الوزراء والنصف الآخر إلى رئيس الوزراء المناوب.

ويجوز لرئيس مجلس الوزراء بالنيابة ورئيس الوزراء المناوب إقالة أو نقل وزير أو نائب وزير ينتمي إليهما.

6. ضمان التناوب: أحد القوانين الذي يصر عليه حزب الازرق والأبيض هو آلية ضمان التناوب.

إذا كان هناك 12 عضوًا في الكنيست من الفصائل التي ستصوت لصالح حل الكنيست، فإن رئيس الوزراء المناوب سيتولى منصب رئيس الوزراء في الحكومة الانتقالية. الهدف هو منع الليكود من حل الحكومة في نهاية ولاية نتنياهو.

وفي وقت سابق، أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وخصمه رئيس الكنيست بيني غانتس أنهما توصلا لاتفاق على تشكيل حكومة وحدة، في خطوة تنهي أسوأ أزمة سياسية في تاريخ إسرائيل.

ويسمح الاتفاق لنتنياهو بالبقاء في الحكم لفترة 18 شهرًا، عقب ذلك، سيتولى غانتس، بموجب الاتفاق، رئاسة الحكومة خلال الأشهر الـ 18 المتبقية.

وقال نتنياهو على تويتر بعيد الإعلان عن الصفقة "وعَدتُ دولة إسرائيل بحكومة وحدة وطوارئ تعمل على إنقاذ الإسرائيليين وسبل عيشهم".

من جهته، اعتبر غانتس أن الاتفاق جنب إجراء "انتخابات رابعة".

وينص الاتفاق على تقاسم الحق نائب الوزارية مناصفة بين حزب الليكود وحزب كحول لفان، وخلال الأشهر الـ 6 الأولى لها، ستعرف الحكومة بأنها حكومة "طوارئ" تركز على احتواء كورونا وتخفيف آثاره الاقتصادية.