البدائل كلها مفتوحة

شعث: هناك إمكانية لقيام انتفاضة ثالثة ردا على الضم

حجم الخط
120169185047504.jpg
رام الله - وكالات

قال مستشار الرئيس الفلسطيني نبيل شعث، إن إمكانية قيام انتفاضة ثالثة ممكنة، "كل البدائل مفتوحة أمام الفلسطينيين".

وأضاف شعث، خلال مقابلة مع قناة فرانس 24 باللغة العربية: "قيام الانتفاضة الثالثة ممكنة في حالة نفذت خطة الضم وتطبيق السيادة الإسرائيلية على أجزاء من الضفة الغربية".

وصرّح بأن: "كل البدائل مفتوحة أمامنا واتفقنا كفلسطينيين على مواجهة شعبية واليوم استعدنا الوحدة الوطنية مع حماس".

وتابع: "أشقاؤنا في غزة مستعدون للعمل مع أهل الضفة للحفاظ على أرض الضفة".

وأردف شعث "العالم العربي سيساعد الفلسطينيين ماليا في مثل هذه الحالة".

وأشار إلى أنه في عام 2000 إثر اندلاع الانتفاضة الثانية بعد زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي الأسبق أرييل شارون للمسجد الأقصى، منحت السعودية السلطة الفلسطينية مليار دولار في غضون أيام.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، قال شعث إن السلطة الفلسطينية مستعدة للعودة للمفاوضات مع إسرائيل، بشرط إلغاء الضم.

وأضاف أن المفاوضات يجب أن تستند إلى قرارات الأمم المتحدة وأن يتوسطها الرباعية الدولية وليس الولايات المتحدة وحدها.

ورحبت روسيا، الجمعة، بإعلان حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين "الوحدة" ضد الخطة الإسرائيلية لضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "تابعنا بارتياح المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده أمس ممثلون عن فتح وحماس والذي تم فيه الإعلان عن قرار بالدفاع المشترك عن مصالح الحكومة الفلسطينية انطلاقا من منظمة التحرير".

وأضاف لافروف أن "استعادة الوحدة الفلسطينية هي إحدى المسائل الرئيسية التي ينبغي التوصل لحل لها. موسكو تعوّل على جميع الممثلين العرب لدعم هذا التوجه بشكل فاعل".

وتمهد الخطة الطريق أمام ضم الاحتلال قرابة 30% من الضفة الغربية، وقدمت السلطة الفلسطينية "اقتراحا مضادا" للجنة الرباعية التي تضم روسيا.

وذكرت السلطة في المقترح أنها على استعداد لاستئناف المحادثات المتوقفة مع إسرائيل، وفق ما نقله موقع I24news.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk