"واللا": تحديات جديدة أمام الجيش الإسرائيلي بخصوص التجنيد

حجم الخط
33531.jpeg
القدس- وكالة سند للأنباء

قال موقع "واللا الإخباري"، إن قسم القوى البشرية في الجيش الإسرائيلي يعمل على تطوير خطة لرفع دافعية الشبان الإسرائيليين، المرشحين للخدمة الإجبارية، للانضمام للوحدات القتالية بالجيش.

وذكر الموقع الإسرائيلي، الذي أورد الخبر اليوم السبت، أن الجيش يعاني من تدني دافعية الشبان من الخدمة في الوحدات القتالية فيه، إضافة الى تحديات الكورونا.

وأشار إلى أن الجيش يستعد لتغيير طريقة التفكير في عملية استيعاب واستقطاب المجندين الجدد، من خلال وسائل جديدة تحبب أبناء الجيل الجديد في الانضمام للجيش، والخدمة العسكرية الدائمة به.

ونوه إلى تراجع دافعية التجنيد للخدمة العسكرية في أوساط الشبان الحريديم، بالإضافة إلى عدم الرغبة في الانضمام للوحدات القتالية، وارتفاع معدلات الهروب من الخدمة في أوساط أبناء الطائفة الأثيوبية، وتداعيات الكورونا.

وأردف واللا: "كل تلك العوامل دفعت الجيش للعمل على ملائمة طرق جديدة لتحبيب الشبان بالخدمة العسكرية".

وبحسب الموقع، يسعى قسم القوى البشرية بالجيش، الى تقليص تراجع الدافعية لدى الشبان في إسرائيل، من خلال خطط وبرامج عامة، تربوية، ونفسية، وتقديم المزيد من الحوافز للمستجدين داخل الجيش.

ولفت النظر إلى أن "مكانة الجيش تتآكل بشكل مستمر داخل المجتمع الإسرائيلي، وأن رغبة الشبان للخدمة بالجيش تتراجع بشكل مستمر".

وأفاد بأن "11.5% من الجنود المستجدين تهربوا من الخدمة، خلال العام الماضي 2019، مقابل 7.9% بالعام 2018".