واشنطن تحتج على لقاء "أردوغان هنية"

حجم الخط
118231149_363925848336789_2209616416977569111_n.jpg
واشنطن - وكالات

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، إن الولايات المتحدة تعترض على اجتماع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقادة "حماس" الذي عقد في 22 أغسطس/ آب.

وشددت أورتاغوس في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، على أن ذلك سيؤدي إلى "عزل" تركيا.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة تعتبر حماس منظمة إرهابية، وأعلنت عن مكافأة مقابل معلومات من شأنها أن تؤدي إلى اعتقال عضوين في المنظمة التقى أردوغان بهما في 22 أغسطس/ آب.

وأضافت: "تواصل الرئيس أردوغان المستمر مع هذه المنظمة الإرهابية لا يؤدي إلا لعزل تركيا من المجتمع الدولي ويضر بمصالح الشعب الفلسطيني وبالجهود الدولية لمنع الهجمات الإرهابية القادمة من غزة".

ونوهت: "الولايات المتحدة تناقش هذه القضية مع تركيا على أعلى مستوى".

والتقى وفد قيادي برئاسة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، يوم السبت الماضي، في إسطنبول مع الرئيس التركي أردوغان، حيث هنأ هنية أردوغان بالعام الهجري الجديد وباكتشاف حقل الغاز وافتتاح مسجد آيا صوفيا.

وناقش هنية ووفد حماس مع أردوغان "الجهود الوطنية لتوحيد الموقف الفلسطيني في مواجهة مخططات الضم ورفض التطبيع، ومساعي حماس لتحقيق الوحدة الوطنية مع حركة فتح، والفصائل والقوى الوطنية".

وتطرق اللقاء إلى مخططات تهويد القدس والمسجد الأقصى، وجهود إنهاء الحصار والعدوان المستمر ضد فلسطين أرضاً وشعباً.

وضمَّ وفد "حماس" إضافة إلى هنية، صالح العاروري، نائب رئيس الحركة، وماهر صلاح، رئيس حماس في الخارج، وعزت الرشق، رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية، وجهاد يغمور، ممثل الحركة.

كما حضر اللقاء من الجانب التركي، رئيسا الاستخبارات هاكان فيدان، ودائرة الاتصال في الرئاسة فخر الدين ألطون، والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم كالين.