فلسطين تُصارع وظهرها مكشوف

اشتية: غدًا يوم أسود في التاريخ العربي وهزيمة لمؤسسة الجامعة العربية

حجم الخط
119382188_368345870848227_6360556931019357958_n.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

قال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، إن يوم غد سنشهد يوما أسود في تاريخ الأمة العربية وهزيمة لمؤسسة الجامعة العربية، التي لم تعد جامعة بل مفرقة.

وأوضح اشتية في تصريحات له اليوم الاثنين، بمستهل جلسة مجلس الوزراء: "هذا اليوم سوف يضاف إلى رزنامة الألم الفلسطيني وسجل الانكسارات العربية".

وأضاف أن "تهافت التهافت العربي نحو دولة الاحتلال المبتدأ بالإمارات ثم البحرين بتوقيع اتفاق استسلام عربي لصفقة القرن بعد أن أحبطت فلسطين الشق الرئيسي من هذه الصفقة، لتجد نفسها تصارع وظهرها مكشوف".

وصرح: "يدرس مجلس الوزراء التوصية للرئيس بتصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية التي تقف صامتة أمام الخرق الفاضح لقراراتها والتي لم ينفذ منها شيء أصلًا، والتي أصبحت رمزًا للعجز العربي".

ونوه إلى أن الحكومة تدعم كل جهد نحو المصالحة الوطنية الشاملة.

وأردف رئيس الوزراء: "هذه المصالحة التي يجب أن يكون مدخلها الأول هو الانتخابات العامة من أجل تمتين جبهتنا الداخلية وإعادة الإشعاع الديمقراطي إلى حياتنا اليومية وبث الروح في الحياة البرلمانية".

وفيما يخص كورونا، أفاد اشتية بأن "الإصابات في ازدياد، ولجنة الطوارئ تجتمع هذا الأسبوع لمراجعة الأمر برمته".

وخاطب المواطنين قائلًا: "مستمرون في إيقاع المخالفات على المخالفين، ونحن نراقب حتى نهاية الأسبوع التزامكم وإلا سنعود لإجراء لا يريده أحد، لكن قد نضطر إليه إن لم تلتزموا".

وفي الشأن الزراعي المحلي، ذكر رئيس الحكومة أنه: "بعد عام على بدء العمل في عنقود قلقيلة، تم زيادة كمية مياه الري أكثر من 350 ألف متر مكعب، واستصلاح أكثر من 2000 دونم وافتتاح 103 كيلومترًا من الطرق الزراعية".

وتابع: "وتم زراعة أكثر من 44 ألف شجرة مثمرة. استفاد من هذا نحو 9 آلاف مواطن، وخلقنا 500 فرصة عمل دائمة و22 ألف فرصة عمل مؤقتة".