مجدلاني: البيان الأوروبي بشأن الاستيطان بحاجة لخطوات رادعة

حجم الخط
مجدلاني.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

 ثمن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، البيان الصادر عن القوى الأوروبية، والذي أدان مصادقة حكومة الاحتلال على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار مجدلاني في بيان صدر عنه اليوم السبت، إلى أن تأكيد القوى الأوروبية على أنها لن تعترف بأية تغييرات على حدود الرابع من حزيران عام 1967 "بمثابة دعوة صريحة لرفض الاستيطان".

وقال إن هذا الموقف الذي عبرت عنه كلا من ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، وإيطاليا، وإسبانيا في بيان مشترك، يتماشى مع قرارات الشرعية الدولية.

وأردف: "لكن هذه الخطوة تبقى ناقصة دون إجراءات عملية وضغط أوروبي على الأرض على حكومة الاحتلال".

وأضاف: "هذه المواقف المتقدمة لدول الاتحاد الاوروبي تنسجم مع القانون الدولي، ومع سياسة الاتحاد الأوروبي الثابتة تجاه عدم شرعية الاستيطان".

وتابع: "تجاهل حكومة نتنياهو للأصوات الدولية التي تدين الاستيطان، يفرض على المجتمع الدولي اتخاذ سلسة من الخطوات الرادعة تجاه الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة".

وشدد: "يتطلب موقفا دوليا حازما والخروج من دائرة الشجب والاستنكار، لخطوات رادعه، تجاه مواصلة الاحتلال انتهاكاته للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف، وتصرفها كأنها دولة فوق القانون دون مساءلة أو محاسبة".