مسيرة بغزة رفضاً لتقليص خدمات "أونروا"

حجم الخط
غزة - وكالة سند للأنباء

نظمت اللجان الشعبية للاجئين اليوم لثلاثاء، مسيرة احتجاجية على نية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، تقليص خدماتها المتعلّقة ببرنامج الغذاء.

وشارك في المسيرة عدد من الجماهير الفلسطينية، والفصائل في مخيم جباليا، شمالي قطاع غزة.

وحمل المشاركون في المسيرة، أكياسا فارغة من الدقيق، وأرغفة خبز، إلى جانب لافتات عليها شعارات رافضة للتقليصات.

وقال القيادي في حزب الشعب الفلسطيني عبد القادر أبو مهادي، في كلمة نيابة عن المشاركين "نرفض أي محاولة للالتفاف على حقوق اللاجئين، وإن التقليصات تستهدف قضيتهم العادة".

وأضاف أبو مهادي، على هامش المسيرة، إن اللاجئين الفلسطينيين "يتمسّكون بحقّ العودة إلى ديارهم التي هجّر منها أجدادهم عام 1948، ولن يقبلوا بأي بديل عنه".

ودعا وكالة "أونروا" إلى "ضرورة التراجع عن قرارتها بتقليص خدماتها المقدّمة للاجئين".

وتابع "وكالة أونروا مُلزَمة بإغاثة وخدمة اللاجئين بموجب قرار تأسيسها، وهي المسؤول الرئيسي عنهم".

و استنكر أبو مهادي "محاولات تقويض عمل وكالة أونروا، كونها الشاهد الوحيد على قضية اللاجئين ونكبتهم".

وطالب الأمم المتحدة بتحمّل "مسؤولياتها وتوفير الدعم المالي اللازم لتمكين أونروا من تقديم خدماتها".

وسبق للأمم المتحدة، أن قالت إن "أونروا" تواجه عجزا ماليا بمقدار 115 مليون دولار.

وأعلنت "أونروا"، نهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أنها ستقلص بعض المساعدات التي تقدمها للاجئين؛ بعضها يتعلق ببرنامج الغذاء، وذلك بسبب الأزمة المالية الكبيرة التي تواجهها.

وبدأت أزمة "أونروا"، التي تقدّم خدماتها لنحو 5.3 ملايين لاجئ فلسطيني، في 31 أغسطس/آب 2018، حينما أوقفت واشنطن كامل دعمها للوكالة، والبالغ نحو 360 مليون دولار.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk