معركة "كورونا".. هل تنتهي بانقضاء فترة العزل؟

حجم الخط
غزة - وكالة سند للأنباء

يُحدث فيروس كورونا أعراضا متفاوتة بين من يصابون بالعدوى، ففيما يعاني البعض اضطرابات شديدة تصل إلى حد الوفاة، لا يعاني الأغلبية أي أعراض أو أنهم يشعرون بأعراض خفيفة فقط.

وحول رواسب كورونا وآثارها المستقبلية يوضح الطبيب في قسم كورونا بمستشفى الأندونيسي أمير عوض أنه يمكن أن تكون الإصابة بمرض كوفيد 19 معركة طويلة المدي لا تنتهي بسلبية المسحة الثانية أو بانقضاء فترة العزل.

ويوضح عوض لـ"وكالة سند للأنباء" أن المرضي الذين يصلون لمرحلة الخطر "مرحلة العلاج بالأكسجين" أثناء الإصابة بالكورونا هم أكثر عرضة للاصابة بما يسمي متلازمة ما بعد كورونا.

وتشير بعض الدراسات التي أجريت فى بريطانيا الى ان 1 من كل 5 اشخاص يصابو بالكورونا تبقي لديهم اعراض لمدة أكثر من 5 أسابيع، بينما 1 من 10 أشخاص تبقي لديهم الأعراض لمدة لا تقل عن 12 أسبوع.

ويبين عوض أن أكثر الأعراض انتشارا في متلازمة ما بعد الكورونا هي الآلام العضلية المصاحبة للإرهاق، الاكتئاب، الأرق، وقلة النوم، بالإضافة إلى السعال الجاف.

وينبه لـ"وكالة سند للأنباء" أن أكثر الأعراض انتشارا للمرضي المعالجون بالعنايات المركزة هي الاكتئاب الشديد، والقلق وقلة النوم، بالإضافة للأعراض المصاحبة للمضاعفات التنفسية طويلة المدى.

أعراض مصاحبة

وتشير الإحصائيات العالمية إلى أن الأعراض المصاحبة لمتلازمة ما بعد كورونا، التعب المستمر (39% to 73%)، ضيق النفس(39% to 74%) ، انخفاض الوظائف التنفسية  (39% to 83%)، والتهاب عضلة القلب (3% to 26%)، واعراض عصبية مثل الصداع(55%)، وأعراض نفسية (5.5%)، ومشاكل في حاسة الشم والتذوق(33% to 36%).

ويرى عوض إنه وفقا لما يوجد في المستشفيات، فإن أكثر مضاعفات كورونا هي انتشار الجلطات الرئوية، وتشكل ما نسبته7.3  إلى16.5% ، والتهاب عضلة القلب 4.5  الي 7 %  ، الاكتئاب الشديد 5 % ، فشل الجهاز التنفسي أوARDS  تشكل ما نسبته 8% .

ويلفت إلى أن عدوي كورونا لديها أعراض مميزة خاصة بشكل كبير بها، مثل فقدان حاسة الشم والتذوق والصداع الشديد.

وتذكر الدراسات أن 80% من المصابون بالصداع أثناء الكورونا لم يشعرو بمثل هذا الصداع من قبل، وتعزي أسبابه لعدة تفسيرات، منها العزلة الاجتماعية، التوتر والقلق، ارتباط الفيروس بمستقبلات على طول العصب الخامس، الاستجابة المناعية ضد الفيروس.

ويقول عوض إنه من الممكن أن يستمر الصداع مع المصاب بكورونا من 5 إلى 12 أسبوع، وتختلف شدته من شخص لآخر.

نصائح طبية

وينصح الأطباء المصابون بالصداع بالتقليل من كمية المسكنات المتناولة، بالإضافة إلى ممارسة الحياة الطبيعية بشكل كامل، بما فيها الحياة الاجتماعية، وممارسة الرياضة الخفيفة المقللة للتوتر العصبي مثل اليوجا والمشي، بالإضافة إلى النوم الكافي بما لا يقل عن 7 ساعات يوميا.

ويبين عوض أن الغذاء جزء أساسي في صحة الانسان، وأثناء مرحلة الاستشفاء من الكورونا ينصح الأطباء بالإكثار من تناول البروتين الحيواني والنباتي بشقيه.

كما وينصح بالإكثار من شرب الماء ليزيد من حيوية الجسم، والإكثار من الخضروات الملونة والورقية لما تحتويه من معادن وفيتامينات مفيدة لجسم الانسان.

وفى حالة لم يستطع الإنسان تناول الخضروات والفاكهة يوميا فبإمكانه تعويض ذلك عن طريق تناول الملتي فيتامين حسب حالته الصحية بتوصية طبيب مختص.

وينصح عوض كل من شفي من كورونا أو من لم يصب بها، أن درهم وقاية خيرا من قنطار علاج، ويجب على الانسان أن يحافظ على صحته، لأن الصحة تاج على رؤوس الأصحاء.

ويضيف: "في حالة شفيت فهذا الأمر لا يعفيك من المسؤولية الاجتماعية في أخذ الاحتياطات من لبس الكمامة وتجنب التجمعات".

ويؤكد أن التطعيم واجب على كل شخص فى البلد حسب المراحل التي أقرتها وزارة الصحة، وخاصة بعد الموافقة على تطعيم كل من هو فوق الـ 40 عاما، لأن التطعيم هو حلقة كسر حدة المرض وهو العنصر الأساسي في مناعة المجتمع.

تجارب الإصابة بـ"كورونا"

ومن خلال تجربته بالإصابة بفيروس كورونا، عدد محمد الحسن أبرز الأعراض التي واجهها خلال إصابته، وكان الصداع الشديد، بالإضافة إلى الضيق الشديدة في التنفس.

وبيّن الحسن في حديث لـ "وكالة سند للأنباء"، أن من بين الأعراض المؤذية هي فقدان حاستي الشم والتذوق حين لا يشعر الإنسان بطعامه ولا شرابه، وهي من أكبر النعم التي يغفل عنها الناس.

في حين زادت الأعراض عند جميلة على ما ذكرها الحسن، فرافقها آلام الظهر والمفاصل طيلة أيام الإصابة، وكذلك الإسهال الشديد الذي سبب جفاف في الجسم.

وتضيف جميلة في حديث لـ "وكالة سند للأنباء"، أن من بين الأعراض الذي ظهرت عليها خلال إصابتها بفيروس كورونا القشعريرة وآلام الصدر التي رافقها ضيق في التنفس.

وتشير إلى أن بعضا من الأعراض ما زالت ظاهرة على الرغم من مرور نحو شهرين على إصابتها بفيروس كورونا مارس الماضي.

فيما بينت دعاء أبو مصطفى أنها تعاني حتى اليوم من آلام في الظهر والكتف، وقلة النوم رغم مرور فترة على إصابتها، إلا أن الأعراض التي تركتها لا زالت تعاني منها حتى اللحظة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk