"اشتية" يأمل بأن تُسهم لقاءات الجزائر بطيّ صفحة الانقسام

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

أعرب رئيس الوزراء محمد اشتية، عن أمله  بأن  تصل الفصائل الفلسطينينة التي تشارك بالحوار الذي تستضيفه الجزائر، إلى توافق يؤدي إلى طيّ صفحة الانقسام الممتد منذ 2007. 

وشدد على ضرورة العمل بروح الشراكة الوطنية لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وشكر "اشتية" في كلمته خلال جلسة الحكومة الأسبوعية، الجزائر على ما تبذله من جهد كبير لاستضافة جلسات الحوار الوطني بمشاركة جميع القوى.

وخلال اليومين الماضيين توجهت  وفود تُمثل فصائل فلسطينية منها "حماس" و"فتح" إلى الجزائر بعد دعوات رسمية لهم من الأخيرة، للتباحث في ملف المصالحة الداخلية.

وفي 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلن رئيس الجزائر عبد المجيد تبون، عن اعتزام بلاده استضافة مؤتمر جامع للفصائل الفلسطينية.

ولم يحدد "تبون" موعدًا لعقد هذا اللقاء، واكتفى بالقول إنه سيكون "قريبًا"، ولاقت المبادرة الجزائرية ترحيبًا من الفصائل الفلسطينية.

وفي سياقٍ آخر ثمّن "اشتية" تصريحات السفير الأمريكي الجديد لدى إسرائيل توماس نايدز، حول عدم زيارته المستوطنات الإسرائيلية في الضفة بأي حال من الأحول.

وقال، إن هذه التصريحات في الاتجاه الصحيح لكنها غير كافية، داعيًا الإدارة الأمريكية أن تضغط من أجل وقف الاستيطان وإعادة فتح القنصلية في القدس.