الساعة 00:00 م
الأحد 04 ديسمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.18 جنيه إسترليني
4.79 دينار أردني
0.14 جنيه مصري
3.58 يورو
3.4 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

القدس في نوفمبر 2022.. استشهاد 3 مقدسيين واعتقال 152 آخرين

بالأسماء.. 20 شهيدًا برصاص الاحتلال في نوفمبر 2022

"فصائل": عملية نابلس أثبتت فشل الاحتلال في كسر روح المقاومة

حجم الخط
مقاومة الضفة
نابلس - وكالة سند للأنباء

قالت فصائل فلسطينية في بياناتٍ مُنفصلة، صباح اليوم الثلاثاء، إن عملية إطلاق النار في مدينة نابلس، تثبت فشل الاحتلال في سياسة اغتيال المقاومين واستهدافهم؛ لكسر روح الثورة والمقاومة في الضفة.

وأكد الناطق باسم حركة "حماس" حازم قاسم، أن عملية نابلس تحسم فشل عملية "كاسر الأمواج" الإسرائيلية التي شنتها ضد المقاومة في الضفة.

ولفت "قاسم" إلى أن هذه العملية أثبتت عجز الاحتلال في إنهاء المقاومة في الضفة الغربية بالرغم من الاغتيالات والاعتقالات.

من جانبها أشادت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بعملية إطلاق النار البطولية تجاه عدد من المستوطنين؛ والتي أدت لإصابة عدد منهم أثناء اقتحامهم لمدينة نابلس فجر اليوم.

وأوردت "الديمقراطية"، أن جرائم الاحتلال ومستوطنيه اليومية لن تثني الشعب الفلسطيني عن مواصلة نضاله ومقاومته.

وأشارت إلى أن اقتحامات المستوطنين واعتداءاتهم على الفلسطينيين وممتلكاتهم، تتطلب تشكيل لجان حراسة شعبية في مختلف المدن والقرى والمخيمات لمواجهتهم.

بدورها، بيّنت حركة الأحرار، أن عملية نابلس تؤكد حيوية المقاومة ويقظتها للتصدي لاقتحامات المستوطنين وعدوان الاحتلال، مشددةً أن ثورة الشعب الفلسطيني ولن تنطفئ رغم المعيقات.

وأكدت "الأحرار"، أن العملية هي رسالة للمستوطنين بأن دخول الضفة لن يكون نزهة بل مقبرة لهم وجحيمًا.

ودعت، ثوار الضفة الغربية إلى استمرار مسيرة المقاومة والانتفاضة في وجه الاحتلال، فالاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة والمقاومة وحدها القادرة على وقف جرائمه وعربدته.

وفجر اليوم، أصيب عدد من المستوطنين الإسرائيليين، بجراح أحدهم خطيرة في عملية إطلاق نار، نفذها مقاومون فلسطينيون، بمدينة نابلس شمال، واستطاعوا الانسحاب بسلام عقب تنفيذ العملية.

ووفق شهود عيان، وتأكيدات وسائل إعلام إسرائيلية، أطلق مقاومون النار على سيارة تحمل لوحة أرقام إسرائيلية كانت متجهة لقبر يوسف يستقلها خمسة مستوطنين بالمنطقة الشرقية لنابلس.

ورصد مركز المعلومات الفلسطيني "معطى" خلال تموز/ يوليو الماضي 588 عملًا مقاومًا؛ أدت إلى جرح وإصابة 18 إسرائيليًّا.

ووثق التقرير 44 عملية إطلاق نار ضد أهداف للاحتلال، منها 12 عملية في نابلس ومثلها تتاليًا في جنين، حيث تصدى المقاومون فيها لاقتحام قوات الاحتلال اليومية، وخاضوا اشتباكات شديدة معها.