بالصور "مارلوقا".. أول مستشفى في الجنوب الفلسطيني

حجم الخط
مارلوقا 3.jpg
الخليل-نزار الفالوجي

على جانب تلة من تلال منطقة (حبايل الرياح) شمال الخليل، بني أول مستشفى في الجنوب الفلسطيني  لمعالجة الفلسطينيين أطلق عليه "مستشفى مارلوقا".

ولا يزال هذا المستشفى الذي أسس  عام 1856م في العهد العثماني، معلما تراثيا تاريخيا قائما ينبض بالحياة.

كان المستشفى يستقبل المرضى من قرى وبلدات محافظة الخليل، وكذلك محافظة بيت لحم، إذ كان يتزفر بداخله إحدى عشر سريرا وغرفة عمليات.

 ونظرا لعدم توفر سيارة إسعاف آنذاك، كان يتم نقل المرضى على البغال والحمير، ومن يستعصي وضعه صحيا يتم نقله إلى مستشفى "الهوسبيس" داخل القدس القديمة.

ويقول الثمانيني أحمد القواسمي الذي لا يزال يعمل مراسلا داخل هذا المستشفى بعد أن تحول إلى مقر لوكالة الغوث "أدخلت في هذا المستشفى للعلاج عام 1946م بينما كنت طفلا ونقلني والدي على الحمار من حارة الشيخ إلى المستشفى بسبب نزلة برد حادة".

ويضيف أن عدد الأطباء حينها والممرضين كان قليلا جدا "بنعدوا على الأصابع".

 ويبين القواسمي أن أغلب السكان كانوا يفضلون العلاج عند كبار السن من الرجال والنساء في البيوت، إلا في الحالات الخطيرة فيلجأ السكان للمستشفى خوفا من الموت.

وعن ذكريات هذا المستشفى وأطبائه، يقول قائد ثورة ال 1936م في جبل الخليل والملقب عبد الحليم الجيلاني في مذكراته "عندما افتتح مستشفى مارلوقا والذي كان يطلق عليه "المستشفى الانجليزي" كان الأطباء قلائل جدا.

ويشير إلى أنه كان يدير المستشفى طبيب بريطاني اسمه "مستر صوفر" وكان يعاونه ممرضان من الخليل، هما حسن عابدين وخليل عابدين.

 ويستعيد الجيلاني ذكريات الثورة فيضيف "كانت منطقة جبل الخليل تعيش أجواء الثورة على البريطانيين، وأصيب في إحدى المعارك القائد عبد القادر الحسيني إصابة بليغة في خاصرته ورجله اليسرى ولم يجدوا أطباء لعلاجه في ثغور الجهاد".

أما الطبيب عبد الحي شاور الذي عمل مديرا لصحة الخليل، فيبين أن مستشفى مارلوقا كان الوحيد في الجنوب الفلسطيني، حيث كان ملاذا للفلسطينيين في فترة كان فيها عدد الأطباء محدودا جدا .

ويضيف الدكتور شاور في حديث خاص لمراسل وكالة سند للأنباء " كان المستشفى  يتبع إحدى الجمعيات التبشيرية البريطانية وكان يخدم فيه أطباء عرب".

ويذكر شاور أن من  أوائل الأطباء العرب الذين خدموا في المستشفى، طبيب مصري اسمه  الدكتور سمير سليمان سويحه، فقد عمل في مستشفى مارلوقا عام 1956م .

ويوضح شاور أن المستشفى كان يحتوي على غرفة عمليات واحدة متواضعة تجري بعض العمليات.

وبقي المستشفى يعمل – بحسب الدكتور شاور – حتى تأسيس مستشفى عالية بنت الحسين، الحكومي في الخليل.

وتحوّل فيما بعد إلى مقر لسكن الممرضات اللواتي يعملن في مستشفى عالية الحكومي، ثم إلى مقر لقيادة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين حتى اليوم.

مارلوقا 8.jpg
مارلوقا 7.jpg
مارلوقا 6.jpg
مارلوقا 5.jpg
مارلوقا 4.jpg
مارلوقا 3.jpg