"الخارجية": جريمة خانيونس تظهر فاشية الاحتلال

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

قالت وزارة الخارجية والمغتربين إن فاشية الاحتلال وانحطاطه الأخلاقي يظهران مجددا في التنكيل بجثمان الشهيد محمد الناعم، قرب السياج الحدودي شرق خان يونس، في منظر تقشعر له الأبدان.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن مشاركة هذه اللقطات المصورة من بعض قيادات اليمين المتطرف عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تعبر عن همجية علنية تجسد حجم تفشي الكراهية والعنصرية في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية.

ولفتت الوزارة إلى أن مشاعر الكراهية تلك هي ما تتم ترجمتها باستمرار عبر عمليات القتل والقمع والتنكيل ضد الفلسطينيين.

وعدت ما جرى بأنها جريمة بكل ما تعنيه الكلمة، وتعيد إلى ذاكرتنا ما حصل مع المتضامنة الأميركية راشيل كوري حين أقدمت جرافة إسرائيلية على جرفها وإعدامها عن سبق وإصرار وتعمد عام 2003.

وأكدت أن تلك الجرائم تكذب زيف ادعاءات نتنياهو وغيره من المسؤولين الإسرائيليين بشأن أخلاقيات جيش الاحتلال، وتؤكد السقوط الاخلاقي لهذا الجيش المتطرف.

ونوهت إلى هذا لم يكن ليحدث لولا حالة اللامبالاة الدولية تجاه ما يتعرض له شعبنا من انتهاكات جسيمة لاتفاقيات جنيف والقانون الدولي وللشرعية الدولية وقراراتها.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk