الساعة 00:00 م
الثلاثاء 07 فبراير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.18 جنيه إسترليني
4.9 دينار أردني
0.12 جنيه مصري
3.73 يورو
3.47 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

صحفي يشرح لـ"سند" حالة فلسطينيي سوريا المنكوبين بفعل الزلزال المدمر

هداية حسنين.. الغزية الأولى الفائزة ضمن "أفضل 10 متناظرين" على مستوى آسيا

الشيخ عكرمة صبري: التحريض الإسرائيلي لن يوقف دفاعنا عن الأقصى

سأواصل مهامي لضمان أمن إسرائيل

"نتنياهو": حكومة "بينيت" لن تستطيع قيادة إسرائيل

حجم الخط
1.jpg
القدس - وكالة سند للأنباء

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه سيعمل على إسقاط "حكومة التغيير" بأسرع وقت ممكن حال مصادقة الكنيست على تشكيلها اليوم الأحد.

وأعرب "نتنياهو"، في كلمة ألقاها في الكنيست قبل التصويت على تشكيل "حكومة التغيير"، عن شكوكه في أهلية رئيسي حزبي "يمينا" نفتالي بينيت و"هناك مستقبل" يائير لابيد في أداء مهام رئيس الوزراء.

وأشار نتنياهو إلى حساسية المرحلة الحالية، خاصة مع العودة المحتملة للولايات المتحدة قريبا إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وقال إنه "يجب أن يعلم رئيس وزراء قوي لإسرائيل كيفية أن يقول لا لرئيس الولايات المتحدة في قضايا تهدد أمننا. من سيفعل هذا الآن؟".

وأبدى نتنياهو قناعته بأن الإيرانيين يحتفلون اليوم

وأضاف: "سنرى كيف سيستطيع لا بيد أن يواجه إيران مع بينيت و(رئيس القائمة العربية الموحدة) منصور عباس"

وقال نتنياهو: "أنا هنا أقف كمبعوث لمليون إسرائيلي ولأجلهم سأواصل مهمة كبيرة هي ضمان وجود وأمن إسرائيل".

وأضاف: "حققنا لإسرائيل الكثير من الإنجازات غير المسبوقة مثل مواجهة كورونا والتحول نحو اقتصاد حر".

وتابع: "ناضلنا بقوة ضد إيران لمنعها من الحصول على السلاح النووي، كما عملنا كل ما يلزم لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي".

ورأى "نتنياهو" أن الحزم الذي أبداه في مواجهة إيران هو الذي حفز الإدارة الأمريكية السابقة على الخروج من الاتفاق النووي الإيراني

ولفت إلى أن حكومته قامت بعمليات جريئة جدًا في "عمق العدو ووصلت إلى طهران وهناك أشياء تفوق الخيال"، دون أن يستطرد بذكر مزيد من التفاصيل حول هذه الأشياء.

وبشأن التطبيع، قال "نتنياهو": "خرجنا من معادلة الأرض مقابل السلام إلى معادلة السلام مقابل السلام وطبعنا مع 4 دول عربية.

ذكر أن "اتفاقيات أبراهام مكنتنا من الخروج من معادلة الأرض مقابل السلام إلى السلام مقابل السلام ولم نتنازل عن شبر".

وأوضح أنه نجح في إقناع أمريكا بنقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بالسيادة على الجولان.

ورأى "نتنياهو" أن التحدي الثاني أمامهم بعد التحدي الإيراني هو منع إقامة دولة فلسطينية تهدد الوجود الإسرائيلي.

ولفت إلى أنه إذا قدر له أن يكون في المعارضة فسيفعل ذلك منتصب القامة حتى إسقاط هذه الحكومة وتتم العودة للحكم؛ لأن الكثير من أعضاء الحكومة الجديدة يؤيدون إقامة دولة فلسطينية.

وشدد على أن ما جرى هو سرقة واختلاس لأصوات اليمين في إسرائيل، وعدد الأصوات خلال الانتخابات كان جيدا بالنسبة لهم لكن بينت تمكن بالغش والخداع من أخذ مئات الأصوات، على حد تعبيره.

 وقال: "سنسقط حكومة اليسار بأسرع مما يتخيل الكثيرون".